خسرت الساحة الفنية اللبنانية، أوّل من أمس، الممثل جان خضير (1955 ــ 2021/ الصورة) بعد معاناة مع فيروس كورونا. فقد أصيب ابن بلدة علما في زغرتا (شمال لبنان) بكوفيد ــ 19 قبل أسبوعين، قبل أن تتدهور صحته ويفارق الحياة. بدأ خضير مسيرته الفنية مع فرقة «النعيمي» (للأخوين الراحلين شربل وأنطوان نعيمي) التي عرفت شهرة واسعة في طرابلس في ستينيات القرن الماضي، وشارك معها في أعمال مسرحية عدّة. من الخشبة، انتقل خضير إلى التلفزيون، تاركاً بصمة واضحة في عالم الكوميديا، حيث تميّز بعفويته وخفّة ظلّه. كان خضير واحداً من أبطال مسلسل «المعلمة والأستاذ» (قصة وسيناريو وحوار إبراهيم مرعشلي ــ إخراج أنطوان ريمي) عام 1980 إلى جانب النجمَيْن الراحلين هند أبي اللمع وإبراهيم مرعشلي، وحقّق عن طريق لعب دور التلميذ «جان» شهرة لافتة. كما شارك في المسلسل الاجتماعي «نساء في العاصفة» (ﺇﺧﺮاﺝ جان فياض وﺗﺄﻟﻴﻒ شكري أنيس فاخوري) في عام 1997 وأطلّ بشخصية «عسّاف». وضمن أعمال فاخوري أيضاً، حضر خضير كضيف في مسلسلات من بينها «غداً يوم آخر» (إخراج إيلي فغالي) و«اسمها لا» (إخراج ألبير كيلو). وفي السنوات الأخيرة، ابتعد جان خضير عن الشاشة، مكتفياً بتقديم فقرات تمثيلية ضمن حفلات ومهرجانات. وبعيداً عن الفن، عُرف الراحل برفع راية القرى اللبنانية النائية التي تعاني الفقر والحرمان، كما تبوّأ منصب رئيس بلدية بلدته علما.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا