بعد أربعة أشهر على توجيه فائزين سابقين بـ «الجائزة العالمية للرواية العربية ــ بوكر» ورؤساء وأعضاء لجان تحكيم وأعضاء مجلس أمناء سابقين نداءً إلى مجلس أمناء الجائزة، مطالبين إياه بإنهاء التمويل الإماراتي للجائزة، على خلفيّة اتّفاق التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني، أصدر مجلس الأمناء أمس بياناً خجولاً في نبرته وإدانته التطبيع، إلا أنّه عكس إشعاراً بالمشكلة الإنسانية والأخلاقية المحدقة بالجائزة. إذ أورد بأنّه «يشرف على الجائزة مجلس أمناء يضمن الالتزام بحوكمتها، التي تستند إلى استقلاليتها ونزاهتها في علاقاتها مع شركائها، سواء كان هذا في التمويل أو الخدمات أو الدعم (...) ولتعميق هذه الاستقلالية (...)، ارتأى مجلس الأمناء أن يسعى حثيثاً إلى تنويع مصادر تمويل الجائزة مستقبلاً من مصادر غير حكومية».


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا