في 11 و12 و13 كانون الأوّل (ديسمبر) المقبل، يقدّم ألكسندر بوليكيفيتش (1982 ــ الصورة) عرضه الراقص الجديد «عليهم» على مسرح سرداب كنيسة القديس يوسف في بيروت. عرضٌ فرديّ يروي حكايا «الخسارة، الألم، الاعتداء الجسدي والثورة»، متطرّقاً إلى تجاوز الصعوبات وخلع ثوب الضحية.



كان ابتكار هذا العمل بمثابة «دافع للحياة وحافز للصمود في وجه الكارثة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعصف بلبنان»، وفق ما يؤكّد بوليكيفيتش في بيان صحافي. ويضيف: «إنّه عمل بالغ الحميميّة، إذ يمثّل وسيلة ضروريّة وأساسيّة للتعبير عن سلسلة من التجارب الأليمة وشديدة الوقع التي اختبرتها في الشهور الماضية، من فقدان أبي، إلى التعرّض للاحتجاز على يد الشرطة، ثم إنهاء علاقة حبّ سامّة جداً، وصولاً إلى تفجير مرفأ بيروت المروّع...». وُلدَ «عليهم» في ظلّ إرهاق هائل واكتئاب الميلانكوليا الذي أوصل ألكسندر إلى حافة الانهيار والاستسلام. ولذلك، استحال العرض «رحلة نحو الخلاص، مظهراً مجدّداً الحاجة الماسّة إلى صنع الفنّ، ومثبتاً أنّه ضرورة من ضرورات الحياة».

* «عليهم»: الجمعة 11 والسبت 12 والأحد 13 كانون الأوّل ــ الساعة السابعة مساءً ــ سرداب كنيسة القديس يوسف في بيروت. للاستعلام: 76/907348

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا