منذ ثلاثين عاماً، يسعى ريكاردو كرم لمحاورة شخصيات غير مُستهلَكة إعلامياً، وأجرى لقاءات مع قادة وملكات وأميرات ونجوم كبار في عالمَيْ الفن والأعمال.

اليوم السبت، يجلس الإعلامي اللبناني في كرسي الضيف لا المضيف، يتحدّث عن خلاصة تجربته لمضيفه ومواطنه الإعلامي والشاعر زاهي وهبي ضمن برنامج «بيت القصيد» على شاشة «الميادين». يتطرّق اللقاء أيضاً إلى أمتع اللقاءات وأصعبها، فيما ينفي الضيف صفة «المحاوِر الطبقي» التي يلصقها بعضهم به، ويقول إنّه كان يتمنى «محاورة فيديل كاسترو وهوغو تشافيز»!
يعرّج اللقاء على راهن الإعلام اللبناني والعربي في عصر السوشال ميديا، ونظرة كرم إلى مواصفات الإعلامي الناجح وشروط النجاح ومستلزماته. يشرح ريكاردو أين أصبح البرنامج الوثائقي الذي أعدّه عن السيدة فيروز ولم يبصر النور، ويستعيد لحظة انفجار مرفأ بيروت حيث كان موجوداً في فندق قريب يحاور تمارا داني شمعون التي تعرّضت ومضيفها لرضوض وجروح. كذلك، يتناول الحوار نشأة كرم في ظل غياب والده، وعلاقته بأسرته التي يعتبرها «إنجازه الأهم»، إلى جانب التجربة الصحية الصعبة التي مرّ بها طفله الأوسط «نديم».

* «بيت القصيد»: اليوم السبت ــ الساعة التاسعة مساءً على «الميادين»

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا