أطلقت «جمعية تيرو للفنون» و«المسرح الوطني اللبناني» في مدينة صور (جنوب لبنان) «شبكة الثقافة والفنون العربية». إنّها منصّة إلكترونية مفتوحة تأسّست خلال أزمة كورونا بمبادرة من ناشطين ثقافيّين بهدف تشبيك الأفراد والمؤسّسات الثقافيّة والفنّية، وخلق صلة وصل وقنوات لتبادل الأحداث والمهرجانات والخبرات والتجارب في الفن والثقافة، في لبنان والمنطقة العربية، فضلاً عن «فتح جسور للتعاون من أجل التضامن الثقافي في ظلّ الأزمات الحالية».

تقوم برامج الشبكة على تنظيم الجلسات والندوات الأسبوعية عبر الإنترنت من خلال تطبيق «زوم»، ونشر الأعمال والفعاليات والمنح الفنية والثقافية، وإعداد البرامج الفنية عبر موقع «راديو أون لاين»، إلى جانب إقامة ورش تدريبية فنية رقمية، وإصدار جريدة إلكترونية شهرية لتسليط الضوء على المشهد الثقافي، والشراكة في تنظيم المهرجانات الناشئة حديثاً.
تعليقاً على هذه المبادرة، يؤكّد مؤسّس «المسرح الوطني اللبناني»، الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي، أن من خلال الشبكة «نسعى مع الفنانين والمؤسّسات الثقافية لتكوين منصّة رقميّة مفتوحة للجميع، وتشكيل تشبيك في ما بيننا من أجل التلاقي... بعدما ساهمنا في إنجاز مرحلة ما بعد المركزية الثقافية، لا يمكننا العودة إليها مجدّداً. ولأنّنا نرفع شعار الفنّ حق للجميع، علينا التضامن سوياً».