في مقابلة مطوّلة ضمن بودكاست WTF لمارك مارون، أطلق النجم الهوليوودي سيث روغن (الصورة) تصريحات شغلت الرأي العام. في سياق مناقشته لإرثه اليهودي، عبّر الفنان الكندي البالغ 38 عاماً عن موقفه من الكيان الإسرائيلي و«معاداة السامية». روغن الذي أمضى جزءاً كبيراً من طفولته في مدارس ومخيّمات يهودية في فانكوفر، أكد أنّه «لُقّن الكثير من الأكاذيب حول إسرائيل»، مشيراً إلى كيفية تضليل الشباب اليهود للاعتقاد بأنّ «دولة إسرائيل» أنشئت من دون تشريد الآلاف من الفلسطينيين. وأضاف: «إذا كان ذلك لأسباب دينية، فأنا لا أتفق معه... أما إذا كان من أجل الحفاظ على الشعب اليهودي حقاً، فلا معنى له، لأنه لا يمكنك الاحتفاظ بشيء تحاول إبقاءه في مكان واحد، وخصوصاً عندما يثبت أن هذا المكان مضطرب جداً». ثم أكمل: «كشخص يهودي تعرّضت للكثير من الأكاذيب حول إسرائيل طوال حياتي... لقد جعلوا الأمر (إقامة الكيان) يبدو وكأنه مثل الجلوس هناك (فلسطين المحتلة)، متناسين الحقيقة».

يُعدّ موقف سيث مفاجئاً بالنسبة إلى كثيرين، وخصوصاً أنّه في عام 2014 وقّع بياناً يساند المجازر الإسرائيلية المرتكبة في غزة.
علماً بأنّ الحديث مع مارون انطلق من فيلم روغن An American Pickle المرتقب في 6 آب (أغسطس) المقبل، الذي يتناول حياة شخصيات يهودية في الولايات المتحدة، عبر قصة مهاجر يعمل في مصنع مخلّلات، يتم حفظه عن طريق الخطأ لمدّة مئة عام، قبل أن يصحو في يومنا هذا في بروكلين. ويكتشف الرجل أنّ لديه قريباً هو ابن حفيده (يؤديه روغن أيضاً)، مبرمج الكمبيوتر الذي يصعب عليه التواصل معه.