تَـحَـنّنوا وقولوا لهم «شكراً!»

أسلافَكم الكرماءَ النائمين في قلبِ الأرض
الذين ــ تحت سقوفِ مقابرهم، وبلا أيةِ جَلَبة ــ
يغزلون لكم الأعشابَ والأزهارَ وقمصانَ الحقولِ والمراعي
فقط لكي تَسعدَ قلوبُكم بها
وتقولوا كأنكم تتوجّهون بالشكرِ إلى أنفُسكم:
سبحان مَن سَوّاها!
والموتُ هكذا...
على هذه الأرض، الأرضِ التي نعيش عليها ونشهدُ موتَها، ناسٌ يعيشون.
ناسٌ وأشجارٌ وأعشابٌ وحلازين وديدانُ ربيعٍ، تتوسّلُ رحمتَكم وتنتظرُ موتَها.
الكلُّ يقولُ: أريدُ أن أنجو.
الكلُّ لا يرى ولا يسمع.
الكلّ يَشهدُ هلاكَ الكلّ.
والكلُّ يقول: لا مبرّرَ لليأس. الحياةُ دائماً هكذا.
اسمعوا!
: الموتُ أيضاً هكذا...
واليأسُ له أكثر من مبرّر.