: لا بيتَ لي، والأرضُ كلّها منفايَ وحديقةُ قبري/

يقولُ الهارِب.
..
كلّما حنَنتُ إلى ملجأٍ أو سرير
يَتَوَجّبُ عليّ أنْ أقطعَ سبعةَ بُحور
وأقفزَ، مِن ضفّةِ رجاءٍ إلى ضفّةِ موت، فوقَ سبعةِ أنهار
وأُحلِّقَ، كذَكَرِ اليمامِ الأرمَل،
في سماواتِ آخرِ قارّةٍ مهجورةٍ على خارطةِ الأرض.
.. ..
: لا بيتَ لي ، والأرضُ قبري/
يقولُها، ويَكُفُّ عن الهرب.