للمرّة الثانية في تاريخها، أرجئت «مسابقة شوبان»، أحد أعرق وأهم الأحداث العالمية الخاصة بتقييم المواهب الشابة في العزف الكلاسيكي على البيانو، وتحديداً في مجال أداء أعمال فريدريك شوبان (الصورة)، وكان مقرّراً إجراؤها في تشرين الأوّل (أكتوبر)، لكنها أرجئت لخريف 2021 بسبب كورونا. المسابقة المخصصة لعزف أعمال شوبان، تجري كل خمس سنوات، انطلقت عام 1927 في مسقط قلب شوبان (جسده مدفون في فرنسا، أما قلبه ففي بولندا)، قبل أن تتعثر دورتها الرابعة التي كانت ستجري عام 1942، بسبب الاحتلال النازي لبولندا. بعد انتهاء الحرب، أقيمت الدورة الرابعة عام 1949، ثم تلتها دورة 1955 ولم تنقطع الدورات حتى 2015.

كان يمكن إجراء الدورة الـ 18 بدون جمهور (عشاق البيانو والكلاسيك، نقاد، ممثلو كبار الناشرين…)، لكن المنظمين (وزارة الثقافة ومعهد فريدريك شوبان في وارسو) وجدوا أنّ ذلك سيُفقد المسابقة سحرها، وستكون الفرحة باهتة عند إعلان النتائج. أما لائحة المتبارين فستبقى كما هي، وبالتالي سيتاح للمشاركين سنة تمرين كاملة، ما سيرفع المستوى، وهذا ربما الأمر الإيجابي الوحيد من التأجيل. مع الإشارة إلى أن عدد المقبولين بعد تصفية الطلبات بلغ 164، تتوزع جنسياتهم على بلدان مختلفة، على رأسها الصين (34)، فاليابان (31) وبولندا (19). علماً أن أكثر من نصف المشاركين من آسيا، وعدد كبير من الأسماء من أصول آسيوية (مثلاً 7 من 8 كنديين!). أما من أميركا اللاتينية، فيشارك متبارٍ واحد من الجزيرة الشيوعية الصامدة.