يدعو «معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية» في الجامعة الأميركية في بيروت، في 24 حزيران (يونيو) الحالي، إلى جلسة نقاش افتراضية بعنوان «كيف يكون القانون الانتخابي مدخلاً للإصلاح السياسي؟»، بمشاركة المحاضر والباحث في العلوم السياسية في «جامعة كامبريدج» صالح المشنوق، والباحثة ومستشارة التطوير زينة الحلو (الصورة) وأستاذ العلوم السياسية في الـ AUB ميشال دويهي. على أن يتولّى الأكاديمي والباحث زياد الصائغ إدارة الجلسة. في النص التعريفي للنشاط، يقول المنظمون إنّه «لطالما خضع قانون الانتخابات النيابيّة في لبنان خلال العقود الثلاثة الماضية لمشيئة السلطة السياسيّة، ما متّن قدرتها على الإمساك بمفاصل السلطة التشريعية، وبالتالي التنفيذية... قبل أن تبرز بعد انتفاضة 17 تشرين مطالبات بانتخابات نيابية مبكرة تعيد تشكيل السلطة كمدخل للإصلاح السياسي، ومن ثم في باقي القطاعات».

استناداً إلى هذا السياق، سيناقش المشاركون مجموعة من الأسئلة، من بينها: ما هي إمكانية إجراء انتخابات نيابية مبكرة أو في موعدها؟ ما هي العوائق والمحفِّزات؟ أيّ معايير لقانون انتخابي يؤمّن صحّة التمثيل وعدالته؟ وأيّ مآلات مرتقبة لخوض الانتفاضة الانتخابات النيابية بخيارات موحّدة رؤيةً وبرنامجاً ومرشّحين/ات؟

* «كيف يكون القانون الانتخابي مدخلاً للإصلاح السياسي؟»: الأربعاء 24 حزيران ــ الساعة الرابعة بعد الظهر ــ صفحة «معهد عصام فارس» على فايسبوك.