منذ بدء أزمة كورونا، يلجأ كثيرون إلى التكنولوجيا لإطلاق مبادرات وأنشطة ثقافية وفنية مخصّصة للكبار والصغار. في هذا الإطار، تحرص مكتبة «حكاية مقر للأطفال واليافعين»، على إقامة برنامج رقمي منوّع عبر المنصات المتاحة، وعلى رأسها موقع إنستغرام وتطبيق «زوم»، انطلاقاً من قناعتها بأنّ «كورونا يفتح أفقاً للتواصل مع القرّاء الصغار من ون انقطاع»، وفق المنشور الظاهر على صفحتها الرسمية على فايسبوك.

بين العاشر والرابع عشر من أيّار (مايو) المقبل، تنظّم المكتبة السعودية التي تتخذ من القطيف مقرّاً لها ورشة عمل إلكترونية عبر «زوم» مخصّصة لمن هم فوق الثامنة عشرة من عمرهم ولـ «الإنسان الذي تؤرقه الخيالات حتى يكتب للطفل»، تقدّمها اللبنانية أمل ناصر (الصورة) تحت عنوان «كتابة قصة أطفال: من أين تأتي القصص؟». وفيها، تجيب الكاتبة وطالبة الدراسات العلية في أدب الأطفال واليافعين عن أسئلة من بينها: لماذا نكتب القصص؟ كيف تكتب قصة جيدة، وما هي مصادر الإلهام؟ علماً بأنّ ناصر هي مدرّبة ومعدّة ورش فنية وأدبية وتربوية للأطفال واليافعين، كما حاز كتابها «أفق» في عام 2016 على الجائزة الأولى في معرض بيروت الدولي للكتاب، قبل أن تؤسس في عام 2020 «دار رمّانة».

* ورشة «كتابة قصة أطفال»: بين 10 و14 أيار ــ من الساعة العاشرة حتى الحادية عشرة مساءً ــ تطبيق «زوم». للاستعلام أو الاستفسار: +966569850715 (واتساب).