في زمن الوباء، خاضت «الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق عربية»، أخيراً، تجربة العزف عن بعد، عمد فيها الموسيقيون إلى المشاركة كلّ من مكان إقامته. خلف شاشة ذكية، بثّت الأوركسترا أوّل أغنية موحّدة شارك فيها 30 عازفاً و12 من الكورس الغنائي بقيادة المايسترو أندريه الحاج (الصورة).


تحت عنوان «خليك بالبيت... الأوركسترا بتجي لعندك» وبرعاية وزارة الثقافة، وقع الاختيار على أغنية «بحبّك يا لبنان» للأخوين رحباني وفيروز لكونها «تجمع اللبنانيين ولا تفرقهم»، كما قال الحاج في تصريح لوكالة «رويترز». وأضاف: «20 عاماً مرت، لم تتوقف فيها الأوركسترا وأعضاؤها عن تقديم الفرح للناس وإحياء التراث اللبناني، كل ليلة خميس... اخترنا أن نبقى مع الناس في التوقيت نفسه ولو عن بعد».
وُلدت الفكرة من رحم تجارب أوروبية وأميركية، قدّمت حفلات لمواكبة بقاء المواطنين في منازلهم ومساعدتهم على مواجهة الحجر الصحي المفروض لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد. هنا، يشرح الحاج أنّ تنفيذ الفكرة كان صعباً: «بداية، فكّرت في الأغنية ووجدت أنّ الجامع الوحيد هم الأخوان رحباني والسيدة فيروز، فبدأت التواصل مع الشباب واحداً تلو الآخر. تعذّبنا في البداية ولم ننم لمدّة يوم كامل، فهناك خطر كبير في أن يكون هناك إيقاع موحّد بينما كلّ من المشاركين موجود في مكان مختلف».
من جهته، أوضح وزير الثقافة، عبّاس مرتضى، للوكالة أنّ «ما تقدمه الأوركسترا الشرقية العربية والفيلهارمونية هي مبادرة رمزية كرسالة تضامن مع المواطنين وهم يجلسون في منازلهم ويلتزمون بأقصى درجات الوقاية لمواجهة» وباء «كوفيد ــ 19».