تعويضاً لغياب المعارض والأنشطة الفنية والثقافية في زمن كورونا، وتماشياً مع المبادرات المنوّعة التي تهدف إلى تعزيز فكرة الالتزام بالحجر المنزلي عبر التشجيع على ممارسة الهوايات المفضّلة، أطلق «ملتقى الألوان الفني» مبادرة «نتحدّى كورونا بالفنّ» (الحياة في وجه الموت) القائمة على مشاركة الفنانين والأدباء أعمالهم الفنية الحديثة على اختلاف أنواعها (لوحة، صورة، منحوتة، نصّ أدبي أو شعري...) عبر صفحاتهم على فايسبوك، مرفقةً بهاشتاغ #أتحدى_بالفن، على أن يقوم المشارك بترشيح ثلاثة من الفنانين للمشاركة مع ذكر أسمائهم.

تحية الفنانة زينب أيوب (بالحبر الجاف) للطواقم الطبية في هذه المرحلة الصعبة

وقد شهدت المبادرة التي تشكل تعبيراً عن تحدّي الفنانين للفيروس الذي يضرب العالم، انتشاراً سريعاً عبر السوشال ميديا، وإن كانت المشاركات في معظمها عبارة عن لوحات تشكيلية ومنحوتات نظراً إلى اهتمامات غالبية المتابعين، ولخروج أكثر من مبادرة لها طابع أدبي أو شعري سابقاً.
تأسس «ملتقى الألوان الفني» عام 2015، وهو يعمل على تأمين مساهمة فعالة للفنانين (رسم، نحت، أشغال يدوية وحرفية) والأدباء والشعراء في النهوض بالمشهد الثقافي اللبناني والعربي وتشجيع الإبداع. كما تصدر عنه صحيفة «الألوان» الإلكترونية، فيما ينشط على خط إقامة الندوات، الدورات، المعارض، المؤتمرات، ورش العمل الأدبية والفنية والأمسيات الشعريّة.
(رابط الملتقى)