منذ انطلاق موسم 2019 ــ 2020، نظّم الكونسرفتوار الوطني أمسياته الأسبوعية المعتادة، مع إلغاء بعضها نظراً إلى التطوّرات الميدانية. الأمسية المقبلة بعد غدٍ الجمعة، من النوع النقي جمالاً، إذ يتألف برنامجها من أعمال الثالوث المقدّس: باخ، موزار وبيتهوفن. الأمسية تضمّ عملاً واحداً لكل من هؤلاء العمالقة. هكذا، يستهلّ البرنامج بـ «زواج فيغارو» لموزار، والمقصود طبعاً، فقط افتتاحية هذا العمل الأوبرالي. إنّها من أجمل المقدمات الأوركسترالية في تاريخ الأوبرا وفي ريبرتوار المؤلف النمساوي. وما يليها في برنامج الأمسية لا يقلّ جمالاً وأناقةً ودفقاً موسيقياً عالي الجودة ومن دون انقطاع، حيث نسمع كونشرتو آلتَيِ الكمان والوتريات لباخ، وهنا ينسحب جزء من الأوركسترا (قيادة: وليد مسلّم)، لينضم إليها عازفا كمان هما إدوارد دايان وكيفين كنعان. أما الجزء الثالث، فمخصص لكونشرتو البيانو رقم 1 الذي ينتمي إلى المرحلة الأولى من مسيرة بيتهوفن، أي تلك التي تحمل أثر الكلاسيكيين (موزار وهايدن). في هذه المحطة، تنضم عازفة البيانو الفرنسية إليزابيت سومبار (الصورة). الأمسية بعنوان «من أجل السلام»، ولوجود سومبار علاقة بهذه التسمية بالتأكيد. فمن يعرفها، منذ زياراتها الأولى إلى لبنان، يعرف المرأة الملائكية التي تجلس خلف البيانو حافية القدمَين وبثوب أبيض. إنّها رسولة سلام بمواصفات كاملة… لكن ماذا ينفع هذا الكلام مع صاحب ربطة العنق الدموية اللون؟


* «من أجل السلام»: بعد غدٍ الجمعة ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ كنيسة القديس يوسف (مونو ــ الأشرفية/ بيروت). الدعوة عامة.