لم يَـبقَ أحدٌ على مَتنِ هذه الأرضِ

لم يَقلْ لأحدٍ آخر على «قلبِ» هذه الأرض:
يا أجملَ وأَحَـبَّ مَنْ على هذِهِ الأرض!
.
لم يَـبقَ أحدٌ عليها... لم يَقُلْ لأحدٍ عليها:
شكراً لأنكَ موجودٌ على هذه الأرض!
.
لم يبقَ مِن أحدٍ علىيها
لم يَقلْ في تَبجيلِ أحدٍ «ما عادَ» عليها:
بَـعدَكَ... الحياةُ صارتْ ناقصةْ.
...
أبداً لم يَبقَ أحدٌ لم يقل لأحدٍ، أو عن أحدٍ، أو في جنازةِ أحد.
: لم يَبقَ أحد.
... وختاماً (خِتاماً على وجه التقريب)
لم يبقَ أحدٌ على قلبِ هذا الكُـوَيكِبِ الحزينْ
إلّا الـمُبغِضون، والكَذَبةُ، والقبيحون
يَــتَـحابّون على طريقتهم، ويَـتَـباغَضون على طريقتهم.
وعلى طريقتهم :
يَـنتظرُ كلٌّ منهم أنْ يَجيءَ عليه الدَّور
ليصيرَ (في الغدِ غيرِ المأمول) محبوباً، جميلاً، وغــالياً،
وسبباً أكيداً مِن أسبابِ نقصانِ السعادةِ
على ظهرِ هذهِ المركبةِ الحزينةِ ، الغَفورةِ، الـمَيؤوسِ مِن مصيرِها:
سيّدتِنا وشفيعةِ آلامِنا «الأرض...».
لَـمْ... يَبقَ... أحد.
.. .. .. ..
أَوَ حقّاً لَـمْ يَبقَ أحدْ؟
بقيَ كثيرون، وسيأتي كثيرون
والأرضُ صابرةٌ وساكتةْ.
7/1/2018