تعِـبتُ من تَـذَكُّرِ أسماءِ الأدويةِ، ومنافعِها، ومواعيدِ تناولها:

أدويةُ الألم، أدويةُ الخوف، أدويةُ الأسى،
أدويةُ الغضبِ والحماقةِ وسوءِ التدبير،
أدويةُ مكافحةِ الكراهية، الأدويةُ الجالبةُ للنسيان, أدويةُ مُغالبةِ الحنين،
أدويةُ لَأْمِ الجروحِ الخافيةِ... جروحِ البدنِ والنَّـفْس،
أدويةُ إخمادِ الذاكرةِ وتَدويرِ نفاياتِها،
أدويةُ استِدراجِ النومِ وأدويةُ النجاةِ مِن النوم،
أدويةُ مُخادَعةِ القلبِ واستجداءِ الأملِ وطردِ كوابيسِ العقل؛ و.. أدويةُ الندمِ والتَـحَـسُّرِ والفقدان.
وما لا بدّ منهُ في نهايةِ الأمر: أدويةُ الشّفاءِ مِن أسقامِ الأدوية.
تعبتُ ومَـلَـلتُ.. وفاضَ عني.
لا أعرفُ إنْ كانت مواصلةُ الرحلة تستحقّ كلَّ هذا العناء.
حقيقةً، أعرف. أعرفُ و أُطَــنِّـش.
25/7/2018