ما أسعدَ الأرضَ وأهلَ الأرض

لو أنّ سيِّـدَها العظيمَ «ابنَ آدم»
لا يزالُ في صيغةِ نشوئِهِ الأولى: حيواناً...
6/8/2018

صلاةُ خريفيّة

أنتَ، يا مَن أَرضَعـتُهُ مِن أحلامي وآويتُهُ فيها!
أنتَ، أنتْ! يا مَن لا أعرفُهُ ولا أؤمنُ به،
ها أنا الآن، مِن عميقِ يأسي، أرفعُ إليكَ آخِرَ صلواتي:
إلهي، رَقِّقْ قلبي ما استطعتَ!
ضَعِّــفْني ما استطعت، وخَـيِّـبْني ما استطعتَ، واجعلْني حزيناً ومغلوباً ما استطعت!
لكنْ، أرجوكَ إلهي،
إنْ كنتَ لا تزالُ تؤمنُ بي
فَـ : لا المزيدَ مِنَ الخوف، ولا الكثيرَ مِنَ الألم.
أرجوكَ و أُحَذِّرُكْ.
6/8/2018