1- أكثرُ ما يَبرعُ الخونةُ في أدائِه:

أدوارُ الـمُسَحاءِ والقدّيسين.
2- للنجاةِ مِنْ طعنةِ خائنِك:
إِجعلْ صدرَكَ العاري، على الدوام، في مُتَناولِ خنجرِه.
3- انتبه!
الخونةُ والجواسيسُ والجلاّدون، وجِراءُ الخونةِ والجواسيسِ والجلاّدين، مُدَرَّبون بحيثُ لا يَلتقطون إلاّ الأصواتَ الخفيضةَ، وهسيسَ الظنونِ والأسرارِ والهواجس.
لهذا، على أملِ تضليلِهم والنجاةِ مِن كمائنِهم،
إجعلْ يديكَ بُوقَ حنجرتِكَ ومِهتافَ قلبك؛ واصرخْ بأعلى صوت: «أنا الجاني».
في أسوَأِ الأحوال (فقط لأنهم يُبغِضونكَ ويَسـتَـصغِرونَ قُدرتَك)
سيُشيحون بآذانِهم عنك؛ ثمّ يَهزّون رؤوسَهم ويُؤَكِّدون:
إنْ هو إلّا دَعِيٌّ... وأحمق.
6/8/2018