ما أَفقرَ حظوظَهم

قِدّيسي هذه الأرض
الذين لا زالوا حتى الآن، وبلا أيّ خوفٍ على مَصائرِهم،
يَتمَتّعون، دونما مواربة، بعقولِ دِيدان، وأحلامِ أشجار، وقلوبِ بَهائم!
... وما أغناهم أيضاً!
: قدّيسي الأرضِ الأوفياء.
9/7/2018

الأحفاد

سيذهبون / (ذهبوا).
الجميعُ سيذهبون / (الجميعُ ذهبوا).
سيتعلّمون لغاتٍ جديدة، ويَتَرنّمون بأناشيدَ جديدة، ويرسمون أحلامَهم بقلوبٍ جديدة.
سيَنسونَ كيفَ تُلفَظُ «بابا، و جدّو، و حبيب قلبي».
وعلى غيرِ ما أَوصيتُهم
سيزرعون بذورَ الأزهار (تلكَ التي حملوها مِن بلادِهم)
في حدائقِ المنافي.
ستصيرُ المنافي أوطانَهم
أمّا تلكَ... تلكَ التي كانت تُسَمّى أوطانَهم ومَساقطَ رؤوسهم
فَـيصيرُ اسمُها:
تلكَ التي فيها مقابرُ أسلافِنا.
وَ سيقولون: نجَونا.
17/5/2018