يحرص الفنان اللبناني شربل روحانا على مشاركة الناس على صفحته الفايسبوكية، أجواء التدريبات والتحضيرات المستمرّة، استعداداً للأمسية المميّزة التي يختتم من خلالها اليوم فعاليات «مهرجانات بيبلوس الدولية». الحفلة عبارة عن تحية وتكريم للراحل سيّد درويش (1892 ــ 1923). لهذا الموعد أهمية خاصة بالنسبة إلى الموسيقي اللبناني. فهو متأثّر جداً بدرويش ولديه «تعلّق كبير به وبفنّه»، وفق ما أكد في حديث سابق مع «الأخبار». ولفت شربل يومها إلى أنّه عمل شخصياً على أسطوانة موشّحات مخصّصة لدويش، متطرّقاً إلى أهميّته بالنسبة إلى الموسيقى الشرقية ومضمون الكلام الشعري: «قبله، كانا في مكان، وبعده صارا في مكان آخر… هناك روح جديدة ونفس متجدّد في أعماله». في هذه السهرة، يرافق صاحب ألبوم Dangerous حوالي 25 موسيقياً ومغنياً، مع ثلاثة مؤدّين منفردين، هم: رفقا فارس، وجيلبير رحباني وعيسى غندور. علماً بأنّ الفرقة الموسيقية تضمّ آلات شرقية وغربية. أما الريبيرتوار، فلم يكن اختياره سهلاً نظراً إلى غنى أرشيف درويش، إلا أنّه سيكون «منوّعاً» من دون شك. هكذا، ركّز شربل على الأعمال الاجتماعية والسياسية والعاطفية التي يعرفها الناس جيّداً، بالإضافة إلى الموشّحات، ودور «أنا هويت وانتهيت».


* شربل روحانا: تحية إلى سيد درويش: اليوم ــ 20:30 ــ ميناء جبيل (شمال بيروت). للاستعلام: 01/999666