سيأتي زمانٌ أتى...

سيأتي زمانٌ لا يَكفُّ عنِ الإِتِيّ...
سيأتي زمانٌ لا يمكنُ غفرانُه...
يقرأُ فيه أحفادي، في أحدِ كتبِ تواريخِهم اللئيمةِ التي لا يرقى إلى نزاهتِها الشكّ،
أنّ أحدَ أجدادِهم عاثري الحظّْ
كان، في زمنٍ غابرٍ وعجيب،
يعيشُ في بلادٍ غابرةٍ وعجيبةْ
يحبُّ فيها الناسُ أوطانَهم
ويعبدونَ اللّهَ
ويَتَلَذّذون بكلمةِ «الأمل...».
سيأتي زمانٌ أُلْـعَنُ فيهِ، وأَعجزُ عن إثباتِ بَراءتي.
: سيأتي موتي.
29/12/2016

الخُلاصة



ها قد أحرزْنا النصر.
بدماءِ وأرواحِ مَن أشعلْنا الحربَ لحمايةِ حياتِهم وأرواحهم... أحرزنا النصر.
أيّها المؤرِّخونَ السَّفَلَةُ والشهودُ الجبناء
تبّاً لضمائركم!
أما مِنْ أحدٍ يُبارِكُ ويقولُ: «مرحى!...»؟
29/12/2016