إِغفرْ للجميع!

الذين كذبوا، والذين تواطؤوا، والذين خانوا، والذين قالوا «كنا مخدوعين»، والذين صرخوا: «الموتَ، الموت!»...
وحتى الذين أشهروا السكاكين وهَـمّوا بالذبح: إغفرْ لهم جميعاً!

وحدَهم الأوفياء... الأوفياء الذين وقفوا ساكتين،
الأوفياء الذين قالوا: «لم نرَ، ولم نسمع»،
الأوفياء الذين اكتفوا بالفُرجةِ والتَحَسُّر،
وحدَهم الذين تنهّدوا وقالوا: «وما العمل؟»،
وحدَهم الذين، حين رأوكَ غارقاً في البراز، اكتفوا بسَدِّ أنوفهم، ونصحوكَ بالصبرِ والرحيل،
وحدهم الذين خَطَّؤوكَ لأنك (عامداً متعمّداً) أوقَفْتَ نفسَكَ في مسار الطلقةْ؛
وحدهم الأوفياء: أَبغِضْهم، وتَـمَـنَّ لهم موتاً لا شفاء منه.
وحدهم (وحدَهم وجميعَهم)
أدِرْ لهم ظهركَ، وصمتَكَ، وقَرَفَكَ...
وابصقْ!
26/3/2015