يبتسمُ لي...

كأنما مِن قفا قلبهِ وقفا عينيه... يبتسم لي.
يعانقني ويبتسم. يرحّب بي ويبتسم.
لكنه، مهما حاول أن يجعل ابتسامتَهُ أطولَ وأعرض،
لا يستطيع أن يجعل عينيه تضيئان.
..
وفي كل مرة، بعد أن يَفرغَ من الكراهيةِ والابتسام،
أديرُ لهُ ابتسامتي وظهري

بدون أن أقول له:
لا تَتعبْ!
لا تُتعِبْ شفتيكَ وأسنانكْ!
عيناكَ، كقلبك، مليئتان بالظلمة.
20/6/2014

مرضُ الآخرين

سامِحوني!
أنا مضطرٌّ لتكرارِ هذه العبارة:
الإنسانُ كائنٌ غبيّ (جميلٌ وغبيْ)؛
مادامَ قادراً على مُلاعَبةِ الحياةِ والتِهامها،
لا يكفّ عن التبجّحِ والقول:
«الأمر لا يعنيني .
والموتُ مرضٌ يخصُّ الآخرين».
20/6/2014