بعد عمان ودمشق، يواجه مصطفى العقّاد قاتله في بيروت. قصّة حقيقيّة تلك التي يرويها لنا عرض «الثواني الـ 15 الأخيرة»، على خشبة مسرح «دوار الشمس» (الطيونة). فرقة Mt Space القادمة من مدينة تورنتو الكنديّة، تعيدنا إلى ذلك اليوم المشؤوم من عام 2005، الذي قضى فيه السينمائي السوري، وابنته ريما، في تفجير انتحاري في أحد فنادق العاصمة الأردنيّة. المخرج اللبناني المقيم في كندا مجدي بو مطر، يدير هنا فريقاً من ممثلين عرب وكنديين، يستعيدون اللحظات الأخيرة من حياة صاحب «الرسالة». الممثل اللبناني بديع أبو شقرا سيؤدي دور العقّاد، وزميله الكندي تريفور كوب يجسّد شخصيّة الانتحاري رواد جاسم محمّد عبد، ومعهما الممثلة السوريّة ندى الحمصي، وآن ماري دونوفان، وبام باتل. سيخبرنا هؤلاء بالحركة، والرقص، والفيديو، والصوت، كيف تحوّل ذلك العرس الأردني إلى فاجعة. يقوم العرض على فكرة لقاء وهمي بين صاحب «عمر المختار» وقاتله، في مواجهة يستعيد كلّ منهما مسيرة الآخر. العمل الذي قدّم أمس، ويعاد الليلة عند الثامنة والنصف مساءً في «دوّار الشمس»، وضع نصّه الكاتب المسرحي والكندي غاري كيرخام، صديق العقّاد، استناداً إلى تحقيقات ومقابلات مع أصحاب العلاقة.

للاستعلام: 381290/01