علي شعيب

علي شعيب: رعب اسرائيل بالصورة!

ما زال الترّقب سيد الموقف، عند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، في انتظار ردّ المقاومة على العملية العدوانية التي نفذتها «اسرائيل» قبل أيام في «الضاحية». المنطقة التي أضحت قبلة للإعلام المحلي والع

الأخبار

علي المسمار يعود مع «بشائر النصر»

لم يحظ أي إعلامي لبناني، بما حظي به علي المسمار من تفاعل جماهيري عالٍ، أثناء غيابه القسري عن الشاشة، وبعد عودته اليها، ليلة الأمس. قبيل موعد العودة مجدداً الى «المنار» في نشرتها المسائية الرئيسية، بع

زينب حاوي

الجبهة الإعلامية على الحدود مع فلسطين: بين واقع وتهويل

في 25 آب (أغسطس) بعد سقوط الطائرتين الإسرائيليتين في الضاحية الجنوبية، وقبل خطاب أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله، بدأت مواقع الكترونية وإخبارية تابعة لوسائل إعلام محلية، ببث التهويل، سيما في م

زينب حاوي

ميديا وتلفزيون

فراس خليفة

حرب تموز 2006: مُراسلون «على خطّ النار»

في الأيّام الأولى لحرب تمُّوز كان كلُّ شيء يُنذِر بحجم الخراب القادم. وكان أهلُ القرى والبلدات الواقعة تحت مرمى النّار الإسرائيلية ينتظرون «يداً مـا» أو صوتاً يشدُّهم إلى «أعلى». في الليلة الثالثة جا

فراس خليفة

علي شعيب يؤرق جيش الإحتلال

للصحافي والمراسل الحربي علي شعيب مآثر كثيرة، تتخطى مهمته كمراسل وناقل للخبر، الى رجل بات يؤرق جيش الإحتلال الصهيوني. مراسل «المنار» بات أخيراً، هاجساً لقوات الإحتلال الإسرائيلي، من خلال مرابضته على ا

الأخبار