أزعجُ الأشياء


وجدتكِ
في غرفتي فجأة
لكنه
كان حلماً
ثم فتحتُ لك الباب
لكنه كان حلماً كذلك،
لكنني
لم أخبرك شيئاً
أردتها رسالة خفيفة
كعبورك الليلي

إذاً،
لا زلتُ بخير
أُبعد الحمام
عن شرفتي بانتظام
أنقل الغبار من غرفة لأخرى
أضبطٌ الساعات
من وقت لآخر
أفاجئ الأدراج والخزائن
أزعجُ الأشياء
كي لا ينام البيت.


القانون
مثلاً:
أصابعكِ خمسةَ
لكن الفراغات
بينها
أربعة فقط
والنهارات الثلاثة
التي قضيناها
فصلت بينها ليلتان

إذاً ليس غريباً
أنّ حزناً واحداً
قضى
على كلينا
إذ لم نكن واحداً
في أي مرة.


مفقودات

لا بدّ
أن كل هذه الكلمات
التي لم تأتني
طيلة العام الماضي
قد أكملت كتاباً كاملاً
في مكانٍ ما
سأقرأه يوماً صدفة
فأشعر بشيء غامض
كشخصين
التقيا في حياة سابقة
سأهمس شيئاً
مثل «هذا الكتاب يكتبني»
ثم أهز برأسي
وأنا التقط روحاً أخرى
من على رفٍّ أبعدْ.
* شاعر مصري