ضياء حيدر رحمن


تجري أحداث رواية «في ضوء ما لا نعرفه» (منشورات الجمل – ترجمة: علي عبد الأمير صالح) لضياء حيدر رحمن بين كابول ونيويورك وإسلام أباد ودكا ومدن أخرى. في روايته الصادرة بالإنكليزية سنة 2014، تُراوح المدة الزمنية للعمل بين الحرب في أفغانستان، وفترة الأزمة الاقتصادية في العالم بين عامَي 2007 و2008. أسئلة كثيرة يطرحها الكاتب البنغالي في هذه القصّة منها الحب والانتماء والعلم والحرب من خلال علاقة صداقة بين رجلين، تغطي الرواية الحقبة الأولى من القرن الحادي والعشرين بأزماتها وحروبها، يسردها راوٍ مجهول الهويّة.



فراس السوّاح


«عبادة الأحجار عند الساميين وأصل الحجر الأسود» (التكوين) هو عنوان الدراسة الجديدة للباحث السوري فراس السواح. يضمّ الكتاب مجموعة دراسات، بعضها كان قد نُشر باللغة الإنكليزية للسواح في السابق. يتقصّى قسم «عبادة الأحجار» رمزية حجر الكعبة الأسود ودواعي تقديسه قبل الإسلام وبعده، متتبّعاً أصوله في ثقافة الشرق القديم. في «إسرائيليات» يقدّم دراستَيه «أورشليم العصور القديمة بين التوراة والتاريخ»، و«البقية التائبة ونشوء الديانة اليهودية»، فيما يضمّ قسم «متفرقات» دراسات نُشرت في الصحافة الورقية أو الإلكترونية، أو أُلقيت كمحاضرات داخل سوريا وخارجها.

مجموعة من الباحثين

يضمّ «الحكومة العربية في دمشق: التجربة المبكرة للدولة العربية الحديثة (1918-1920)» (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات)، ثمانية عشر بحثاً قدّمت في مؤتمر عقده المركز في بيروت سنة 2019. تتناول الأبحاث الحكومة العربية في دمشق على ضوء تغيرات وتحولات إقليمية ودولية في تلك الفترة، من مناظير عدّة منها بناء الدولة، وعلاقة الحكومة بتركيا من خلال أبحاث حول الحكومة في الأرشيف العثماني، ومشروع اتفاقية فيصل ومصطفى كمال. كذلك تتوقّف بعض الأبحاث عند تأثير النخب السياسية والثقافية في دستور سوريا لعام 1920، والعوامل الداخلية التي أدّت إلى الانهيار.

نزار آغري

بعد «أوراق الملا زعفران»، و«كاكا والجدار»، و«شارع سالم» صدرت رواية جديدة للكاتب والمترجم السوري نزار آغري أخيراً عن «الكتب خان» في القاهرة. تحمل الرواية عنوان «البحث عن عازار»، وفيها نتابع علاقة الصديقين عيد وعازار في مدينة القامشلي السورية بما تتسع له من تنوّع في الطقوس والأعراق والديانات. في الرواية سنكون أمام رحلات بين مدن وضواح وأعمار طويلة، يظلّ فيها السعي إلى زمن البراءة الأوّل طاغياً. رواية يكتبها آغري بلغة بسيطة وغير متكلّفة وهادئة، لإعادة رسم أمكنة وزوايا وأسواق في المدينة السورية التي تصبح مجرّد ذكرى في تنقلات البطل لاحقاً بين بيروت وحلب والنروج.

محمد روحي الخالدي

يشكّل «السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية»، للمفكر الفلسطيني محمد روحي الخالدي، الدراسة العلمية الأولى التي كُتبت بلغة الضاد عن الصهيونيّة. الكتاب الذي حرّره المؤرخ الفلسطيني وليد الخالدي («مؤسسة الدراسات الفلسطينية» بالتعاون مع «المكتبة الخالدية» في القدس)، هو مخطوطة غير منتهية أنجزها المؤلف قبل وفاته عام 1913، لكنها بقيت محفوظة بين أوراقه الشخصية في أرشيف «المكتبة الخالدية». يرصد الكتاب النشاط الصهيوني الأوّل في فلسطين، وتواطؤ الأجهزة المحلية مع سماسرة الصهاينة، كما كشف التحايل على قرار الحدّ من الهجرة اليهودية وانتقال الأرض العربية إلى اليهود.

سوزان سونتاغ

تقدّم سوزان سونتاغ في مؤلّفها «المرض كاستعارة» (1978) نقداً للغات والاستعارات التي ترافق الحديث عن الأمراض والمصابين بها، داعية إلى التخلّي عن الاستعارات التي تثقل المريض نفسياً. الناقدة والمنظّرة الأميركية التي عانت من السرطان مراراً، تبني نظريتها النقدية في المؤلّف على بعض الأمثلة والاستعارات الدينية والثقافية والسياسية التي ارتبطت بمرضَي السرطان والسل، من خلال الكتابات، والتصريحات التي يتوصّل بعضها إلى أن أمراضاً كهذه هي نوع من العقاب للمريض، كلّ هذه يتضمّنها الكتاب الذي سيصدر قريباً بالعربية عن «دار المدى» (ترجمة: حسين الشوفي).

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا