سامي الشرابي


«نساء على ورق» (الدار العربية للعلوم ناشرون) هو عنوان المجموعة القصصية الجديدة لسامي الشرابي. المجموعة التي تضمّ 15 قصة قصيرة، تتناول العلاقات الإنسانية والتجاذبات التي تحكمها كما قد تحكمها الألفة. كذلك، يتوقف عند الذات الداخلية للإنسان في «ومضة حب»، و«ذكرى»، و«الزهور المتسلقة»، و«ذاكرة مهتزة»، و«عودة الثلج»، و«أحداث في زمن العاطفة»، و«هرولة باتجاه الماضي» وغيرها من القصص القصيرة.

أمير تاج السرّ

بعد «منتجع الساحرات»، و«إيبولا 76»، و«اشتهاء»، و«صائد اليرقات»، أصدرت «دار الساقي» أخيراً رواية جديدة لأمير تاج السر. تحت عنوان «زهور تأكلها النار»، نتتبع رحلة الفتاة العشرينية التي «ورثت الجمال من والدتها الإيطالية، ومن والدها الثراء». لكن هذا لن يبقى إلى الأبد، إذ يطرأ على الرواية تحول يحاكي الأوضاع العربية الراهنة لتسبى جميع النساء اللواتي ينتظرن أن يزفين إلى أمير من أمراء الثورة.

سفيتلانا أليكسييفيتش

بعد أكثر من ثلاثين عاماً على نهاية الحرب العالمية الثانية التي حصدت ملايين الأرواح، أعادت سفيتلانا أليكسييفيتش كتابتها في «آخر الشهود» (1985). الكتاب بنسخته العربية (ترجمة عبدالله حبه) الذي يروي أحداثاً من الحرب على ألسنة من عايشها، صدر أخيراً ضمن سلسلة نشرتها «دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع» لبعض مؤلفات الكاتبة البيلاروسية الحائزة «نوبل للآداب» العام الماضي.

أحمد حنيطي

يتابع «السياسة الإسرائيلية تجاه الأغوار وآفاقها» (مؤسسة الدراسات الفلسطينية) سياسة إسرائيل واستراتيجيتها الاستعمارية، الأمنية والاستيطانية في منطقة الأغوار، حيث تقيم حكومة العدو مستوطناتها مستفيدة من موارد المنطقة المائية. في دراسته، يوغل الأكاديمي أحمد حنيطي في بعض الممارسات الإسرائيلية الأخرى كاستغلال أرضها الخصبة لإنشاء المصانع والمزارع وغيرها من الخطوات.

عبد الوهاب الأمين

من صميم الواقع اللبناني، يستلهم عبد الوهاب الأمين أحداث روايته الجديدة «حبيبتي حاجة» (دار الفارابي). يروي الأكاديمي اللبناني قصة حب شاقة، في ظل الصراع الطبقي في المجتمع الجنوبي اللبناني، إذ تدور الأحداث في إحدى بلدات جبل العامل. ينقل الأمين بعض الأحداث بواقعيتها وبتفاصيلها كما حصلت بالفعل على أرض الواقع من دون أن يجري تعديلات سوى بأسماء الشخصيات.


جابر بن حيان

عام 1935، قام المحرر بول كراوس (1904–1944) بجمع بعض أعمال ورسائل جابر بن حيان (721–815 م) الموسوعية ونشرها ضمن مجلد في القاهرة. بعد حوالى ثمانية عقود، أعادت «منشورات الجمل» أخيراً نشر هذا الكتاب، مرفقاً بمقدمة كراوس نفسه، مستعيدة تراث أحد أبرز العلماء المسلمين الذي انغمس في علم الكونيات والموسيقى والطب والأحياء والكيمياء والهندسة والميتافيزيقيا والمنطق.