وَانْـغ أُوي


ترجمة: رشيد وَحْتِي


شَاطِئٌ ذُو حَصَوَاتٍ بَيْضَاءَ
شَفِيفٌ، مُتَوَسِّطُ الْعُمْقِ هُوَ الرَّمْلُ الصَّلْصَالِيُّ تَحْتَ الْمَاءِ. الْقَصَبَاتُ الْبَيْضَاءُ، بِإِمْكَانِنَا الْمَسْكُ بِهَا. ثَمَّةَ أُسَرٌ تَسْكُنُ عَلَى ضِفَّتَيِ الْجَدْوَلِ؛ تَغْسِلُ الْحَرِيرَ الْخَامَ تَحْتَ ضَوْءِ الْقَمَرِ.

■ ■ ■



مِنَ السَّيْلِ الْجَارِفِ حَتَّى الشَّوْكِيَّاتِ تَطْفُو صُخُورٌ بِيضٌ. الْحَيِّزُ بَارِدٌ، صَارَتِ الْأَوْرَاقُ الْمُحْمَرَّةُ نَاذِرَةً. مُسَالِكُ الْجِبَالِ: لَا مَطَرَ أَبَداً. صَارَتِ السَّمَاءُ زَرْقَاءَ، مَا زَالَتْ مَلَابِسِي بَلِيلَةً.

■ ■ ■



قَارِبٌ هَشٌّ يَسْتَقْدِمُ الزَّائِرَ. هَا هُوَ، مِنْ بَعِيدٍ، يَأْتِي مُجَدِّفاً بِانْدِفَاعٍ فَوْقَ الْبُحَيْرَةِ. الْخُبَّيْزَى تَتَفَتَّحُ فِي الْجِهَاتِ الْأَرْبَعِ.

■ ■ ■



نَحْتَسِي النَّبِيذَ قُدَّامَ النَّبْعِ الْمُجَاوِرِ. أَحْتَضِنُ قِيْثَارَتِي مُسْتَنِداً لِشَجَرَةِ صَنَوْبَرٍ. فِي الْحَدِيقَةِ الْجَنُوبِيَّةِ، فَجْراً، أَقْطِفُ عَبَّادَاتِ شَمْسٍ بَلَّلَهَا النَّدَى. فِي الْعَقِيق (ِ1)، مَسَاءً، أَدُوسُ عَلَى الذُّرَّةِ الصَّفْرَاءِ.


■ ■ ■


نَزُورُ الْأَبْوَابَ الْأَلْفَ وَالْمِئَةَ أَلْفِ بَيْتٍ (2). نَمُرُّ بِحَوَارِي الشَّمَالِ وَالتَّجَمُّعَاتِ السَّكَنِيَّةِ لِلْجَنُوبِ. نَخُبُّ مُجَلْجِلِينَ الْعَقِيقَ الْمُطَهِّمَ لِعُدَّةِ الْفَرَسِ. فِي جِبَالِ الْخَالِدِينَ، يَبْدُو كَائِنٌ ذُو شَعْرٍ مُتَمَوِّجٍ. مَنْ يَكُونُ؟

■ ■ ■


نَقْطِفُ قَسْطَلَ الْمَاءِ عَلَى رَصِيفِ الرُّسُوِ؛ هَبَّةُ رِيحٍ. كُلٌّ يَسْتَنِدُ لِعُكَّازَتَهِ؛ غَرْبَ الْقَرْيَةِ، شَمْسٌ غَارِبَةٌ. عِنْدَ حَافَّةِ الْبِلَاطِ ذَي أَشْجَارِ الْمِشْمِشِ، صَيَّادٌ عَجُوزٌ. عِنْدَ النَّبْعِ ذِي أَزْهَارِ الْخُوخِ، أُنَاسٌ يُقِيمُونَ.

■ ■ ■


كَثِيفَةً وَعَطِرَةً، تَخْضَرُّ الْحَشَائِشُ رَبِيعاً. غُوَيْبَةُ الصَّنَوْبَرِ الَّتِي تَنْمُو، تَرْتَعِشُ صَيْفاً فِي الْبَرْدِ. الْأَبْقَارُ وَالْخِرْفَانُ تَعُودُ، تِلْقَاءَ نَفْسِهَا، لِلْقَرْيَةِ. لَمْ يَتَمَيَّزِ الطِّفْلُ الْغَرِيرُ السُّتْرَةَ وَالْقُبَّعَةَ الْمَنْدَرَانِيَّةَ (3).

■ ■ ■



حَلَّ الْخَرِيفُ ثَانِيَةً فِي جَبَلِ فُوفُو، أَمَّا الرَّبِيعُ فَلَا يَعُودُ. الْأَوْرَاقُ تَسَّاقَطُ، الْعَصَافِيرُ تُزَقْزِقُ، فَوْضَى مُلْتَبِسَةٌ. الْجَدْوَلُ قُدَّامَ بَيْتِي، الْجِبَالُ عِنْدَ نَافِذَتِي، أُصْغِي لِلصَّمْتِ. فِي هَذِهِ الشَّعْبَةِ، مَنْ يَكْتَرِثُ بِهُمُومِ الْبَشَرِ؟ فِي الْقَائِمْقَامِيَّةِ، نَرْنُو لِلْجِبَالِ الْخَلَاءِ.


زِيَارَةٌ لِمَعْبَدِ التَّزَوُّدِ بِالْبُخُورِ

إِذْ أَنِّي أَجْهَلُ أَيْنَ يُوجَدُ الْمَعْبَدُ، قَطَعْتُ أَمْيَالًا عَابِراً جِبَالًا مُضَبَّبَةً، وَسْطَ أَشْجَارِ صَنَوْبَرٍ عَتِيقَةٍ، عَلَى طُرُقَاتٍ رَدِيئَةٍ لَمْ تُعَبَّدْ، بِاتِّجَاهِ أَجْرَاسٍ يَصِلُ صَدَاهَا مِنْ وَرَاءِ الشِّعَابِ. مَجَارٍ مُوَشْوِشَةٌ وَصُخُورٌ شَدِيدَةُ التَّحَدُّرِ. جَالِساً، لَيْلًا، قُرْبَ الْبَرْكَةِ، مُتَفَكِّراً كَيْفَ أَشُدُّ عَلَى خِنَاقِ التِّنِّينِ.


طَائِرُ الْغَاقَةِ
مُنْغَمِراً، بِالْكَادِ، وَسْطَ أَزَاهِيرِ اللَّوْتَسِ الْأَحْمَرِ، هَا هُوَ يُحَلِّقُ فَوْقَ جُرْفِ النَّهْرِ الْمُتَلَأْلِئِ. فَجْأَةً، سَمَكَةٌ فِي الْمِنْقَارِ، رِيشَاتٌ نَاعِمَةٌ. وَحِيداً، فَوْقَ غُصْنٍ، هُنَاكَ، طَافِياً...

■ ■ ■


فِي الْهَزِيعِ الْأَخِيرِ مِنَ اللَّيْلِ، لَيْسَ ثَمَّةَ مَا أُوْثِرُهُ أَحْسَنَ مِنَ السَّكِينَةِ. أَصُونُ نَفْسِي مِنْ تَفَاهَةِ الْأَشْيَاءِ. مُفْتَقِراً لِأَيِّ مَوْرِدٍ، أَكْتَفِي بِفَرْحَتِي لِارْتِيَّادِ غَابَتِي الْعَتِيقَةِ. نَسِيمُ أَشْجَارِ الصَّنَوْبَرِ يَفُكُّ زُنَّارِي. الْقَمَرُ يُدَاعِبُ أَنْغَامَ سِيتَارِي. تُسَائِلُونَنِي: مَا الْحَقِيقَةُ النِّهَائِيَّةُ؟ غِنَاءُ صَيَّادٍ، وَسْطَ الْقَصَبِ، وَهْوَ يَتَنَاءَى...



*إِنْ أنت سألت صينياً عن أهم شاعر وطني في آداب بلاده عبر تاريخِها، سيعودُ بك إلى الحقبة الكلاسيكية، وبالضبط إلى حقبة حكم آل طانغ، محتاراً بين ثلاثة أسماء تتوزعها ثلاث رُؤى للكون: لِي بَايْ (ذو النزعة الطاوية)، دُو فُو (الكونفوشيوسي)، ثم وَانْـغ أُوِيْ (ذو النزعة البوذية وفق طريقة الزِّنِّ)، الذي عاش خلال الفترة 701-761، مُنْتَبِذاً مسكناً بين الجبال، متوحداً بين قصيدة ورَسْمَةٍ.

(1): وَادٍ صَغِيرٌ.
(2): أَلْقَابُ نَبَالَةٍ صِينِيَّةٌ، وَأَوَّلُهَا يُذَكِّرُنَا بِالْبَابِ الْعَالِي الْعُثْمَانِيِّ.
(3): نِسْبَةً إِلَى الْمَنْدَرَانِ، وَهُوَ مُوَظَّفٌ إِقْطَاعِيُّ كَبِيرٌ فِي الصِّينِ الْقَدِيمَةِ.