يتعاظم سوق الألواح الشمسية بالتوازي مع الاستدارة العالمية نحو الطاقة المتجددة. الصين هي أكبر منتج ومصدّر للألواح الشمسية في العالم، فيما تشهد الولايات المتحدة طفرة في هذا المجال، فضلاً عن بروز الاتحاد الأوروبي وآسيا والمحيط الهادئ والمكسيك وأستراليا كأكثر الأسواق الواعدة بسبب الاعتماد السريع لقدرات توليد الطاقة الشمسية.



بحسب الإحصاءات، فقد بلغت قيمة سوق الألواح الشمسية الكهروضوئية العالمية 146.08 مليار دولار أميركي في عام 2021، ويتوقع أن تتصاعد هذه القيمة بمعدّل نمو سنوي مركب (CAGR) يبلغ 7.8% من عام 2022 إلى عام 2030. أما سوق الألواح الشمسية العالمية فقد بلغ 177.7 غيغاواط في عام 2021. وتتوقع مجموعة «IMARC» أن يصل السوق إلى قدرة 537 غيغاوات بحلول عام 2027، ما يُظهر معدل نمو سنوي مركب بنسبة 20.4% خلال الفترة الممتدة بين عامَي 2022-2027.
تسيطر خمس شركات ثلاث منها صينية على شحنات توريد ألواح الطاقة الشمسية حول العالم. الشركات الصينية شحنت عام 2021 نحو 27 مليون كيلواط من الألواح الشمسية. بينما كوريا الجنوبية من خلال شركة واحدة صدّرت نحو 7 ملايين كيلواط، أما كندا ومن خلال شركة واحدة أيضاً صدّرت 6.9 مليون كيلواط.
هذه السيطرة للصين، هي سيطرة صناعية - تكنولوجية، إذ تستخدم الخلايا الكهروضوئية أو الخلايا الشمسية بشكل أساسي لتحويل الطاقة الشمسية إلى تدفق للإلكترونات، فتنتج هذه الخلايا الكهرباء من ضوء الشمس. والتي يمكن استخدامها لتشغيل المعدات أو إعادة شحن البطاريات. في البداية، تم استخدام الخلايا الكهروضوئية لتشغيل المركبات الفضائية والأقمار الاصطناعية. ومنذها تم استخدامها بشكل متزايد لتوليد الكهرباء في كل أنحاء الكوكب.
واستحوذت منطقة آسيا والمحيط الهادئ على أكبر حصّة في السوق بنسبة 54.18% لجهة الإيرادات في عام 2021؛ ويتوقع أن تظلّ مهيمنة خلال الفترة القادمة. يُعزى الطلب المتزايد على الألواح الشمسية الكهروضوئية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ إلى زيادة تركيب مشاريع الطاقة الشمسية في الصين والهند. هذه البلدان هي الأسواق الرئيسية للألواح الشمسية على مستوى العالم وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
طبقاً لـ«وكالة الدولية للطاقة»، تشير التقديرات إلى أن توليد الطاقة من الخلايا الشمسية الكهروضوئية في عام 2020 قد زاد بمعدل قياسي بلغ 156 تيراواط ساعة، مسجلاً نمواً بنسبة 23% عن عام 2019. كما شكلت الطاقة الشمسية الكهروضوئية 3.1% من توليد الكهرباء في العالم، ولا تزال ثالث أكبر تكنولوجيا للكهرباء المتجددة بعد الطاقة الكهرومائية. علماً أن الصين وحدها مسؤولة عن 75% من الزيادة في التركيبات الكهروضوئية السنوية من عام 2019 إلى عام 2020. وبشكل عام، تم تركيب 133 غيغاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية على مستوى العالم في عام 2020.