بينما كانت الأنظار تتّجه نحو السباق على البيت الأبيض، فإن الناخبين في الولايات في جميع أنحاء البلاد، كان لهم قرار أيضاً في المقترحات الاقتصادية التي لها تداعيات هائلة على اللا مساواة. في ما يلي 14 مبادرة اقتراع ناجحة ستساعد في تضييق الانقسامات للملايين.


زيادة الضرائب على الأثرياء والشركات
1) حققت سان فرنسيسكو انتصارَين كبيرَين في صراع الضرائب العادلة، بما في ذلك إجراء لزيادة ضريبة نقل العقارات على عمليات البيع التي تزيد قيمتها على 10 ملايين دولار.
2) إجراء ناجح آخر في سان فرانسيسكو ينصّ على زيادة الضرائب على الشركات التي تدفع لمديرها التنفيذي أكثر من 100 ضعف متوسط ​​الرواتب في المدينة التي توجد فيها. تشرح زميلتي في معهد دراسات السياسات، سارا أندرسون، كيف سيشجّع هذا الاقتراح الشركات على تضييق فجوات الأجور مع تحقيق إيرادات لبرامج الحدّ من الفقر وعدم المساواة.
3) وافق الناخبون في مقاطعة «مولتنوماه» في ولاية «أوريغون» على خطة باسم «مرحلة ما قبل المدرسة للجميع» تموّل بضريبة على أصحاب الدخول المرتفعة في تلك المقاطعة. كما كتب زميلي روبرت ألفاريز المقيم في بورتلاند، فإن هذا الانتصار التقدمي هو نتيجة لبناء تحالف فعال حول أهداف جريئة، من معالجة الفوارق العرقية في القدرة على الحصول على تعليم ما قبل المدرسة إلى دفع أجر معيشيّ للمعلمين.
4) مرّ اقتراح أريزونا رقم 08، الذي من شأنه زيادة الضرائب على الدخل فوق 250 ألف دولار لدفع رواتب أعلى للمعلمين وتحسين المدارس.
5) وافق ناخبو كولورادو على برنامج إجازة طبية وعائلية مدفوعة الأجر على مستوى الولاية، مموّل من ضريبة الرواتب.
على الجانب السلبي، رفض سكان إلينوي التي تعاني ضائقة مالية تعديلاً دستورياً لاستبدال ضريبة الدخل «الثابتة» التنازلية بمعدلات تصاعدية متدرجة. وفشل آخر مخيب للآمال: اقتراح كاليفورنيا 15، الذي كان من شأنه أن يجمع الأموال للمدارس والحكومات المحلّية من خلال فرض ضرائب على العقارات التجارية والصناعية التي تزيد قيمتها على 3 ملايين دولار بقيمتها السوقية بدلاً من قيمتها عند الشراء.

حماية العمال
6) رغم المعارضة الشديدة من قطاعي المطاعم والسياحة، صوّتت أكثرية سكان فلوريدا لمصلحة رفع الحدّ الأدنى للأجور في الولاية إلى 15 دولاراً في اليوم.
7) في مدينة بورتلاند بولاية ماين، وافق الناخبون أيضاً على اقتراح برفع الحدّ الأدنى للأجور إلى 15 دولاراً.
في كل من فلوريدا وماين، تلقّت مقترحات رفع الأجور دعماً رائعاً بنسبة 60%.
على صعيد سلبي: وافق سكان كاليفورنيا على الاقتراح 22، وهو جهد تدعمه الشركات لإلغاء قانون الولاية الذي يطالب شركات Uber وLyft وDoorDash وغيرها من الشركات القائمة على منصات الإنترنت بتصنيف عمالها كموظفين يتمتعون بحقوق العمل الأساسية، بدلاً من متعاقدين مستقلين. أنفقت شركتا Uber وLyft نحو 200 مليون دولار لكتابة قانون العمل الخاص بهما في ولاية كاليفورنيا وهما يستكشفان استراتيجيات مماثلة في ولايات أخرى.

الإسكان
8) بما أن البلاد تواجه طفرة في عمليات الإخلاء وحجز الرهن العقاري، تناولت عدة مقترحات اقتراع مشكلة التشرد والحاجة إلى سكن ميسور الكلفة. على سبيل المثال، وافق الناخبون في بورتلاند في ولاية «ماين» على تحديد سقف الإيجارات وزيادة حماية المستأجرين.
9) في مقاطعة كينغ، واشنطن، وافق الناخبون على اقتراح للسماح لسكان المقاطعة بتسجيل بيع أو تأجير أو نقل العقارات بقيمة أقلّ من قيمة السوق، إذا كان ذلك يتم لاستخدامها كسكن ميسور الكلفة.

رغم المعارضة الشديدة من قطاعَي المطاعم والسياحة، صوّت أكثرية سكان فلوريدا لمصلحة رفع الحدّ الأدنى للأجور في الولاية إلى 15 دولاراً في اليوم


10) وافقت سان فرانسيسكو على إجراء لاستخدام 487.5 مليون دولار من الضرائب على الممتلكات لتمويل إسكان المشردين ومرافق الصحة العقلية، بالإضافة إلى اقتراح لبناء 10,000 وحدة سكنية بأسعار معقولة.
رغم أزمة الإسكان الميسور الكلفة في الولاية، رفض الناخبون في كاليفورنيا الاقتراح 21 بشكل قاطع، والذي كان سيسمح للحكومات المحلية بفرض التحكم في أسعار الإيجارات على جميع المساكن المؤجرة التي يزيد عمرها على 15 عاماً.

العدالة في وسائل النقل
11) كما كتب زميلي باساف سين، فإن الحواجز التي تحول دون النقل العام «تجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة إلى الأشخاص - وخاصة الملونين والفقراء - لناحية القدرة على الوصول إلى الوظائف والمدارس والأماكن الأخرى التي يريدون الذهاب إليها». لسوء الحظ، استند العديد من مقترحات النقل العام في بطاقات الاقتراع لهذا العام إلى زيادات ضريبة المبيعات، والتي تقع بشكل كبير على عاتق الفقراء. استثناء مهم: في أوستن، تكساس، وافق الناخبون على خطة لزيادة الضرائب على الممتلكات لتمويل مشروع بقيمة 7 مليارات دولار لتوسيع خطوط الحافلات والسكك الحديدية في جميع أنحاء المدينة.
للأسف، في منطقة مترو بورتلاند، أوريغون، رفض الناخبون اقتراحاً لزيادة ضرائب الرواتب على الشركات التي تضم أكثر من 25 موظفاً لدفع أكلاف توسيع النقل العام.

المال في السياسة
12) بهامش ساحق (79% مقابل 21%) أنجح ناخبو ولاية أوريغون الإجراء 107، والذي سيحدّ من مساهمات الحملات الانتخابية وإنفاقاتها ويفرض مزيداً من الشفافية على إنفاق الحملات وتمويلها وعلى الإعلانات السياسية أيضاً.

الانقسام رقمي
13) في دنفر، وافق الناخبون على اقتراح للسماح لمدينتهم بتوفير خدمات الإنترنت والهاتف والتلفزيون كمرافق عامة. يجب أن يساعد هذا في تضييق «الفجوة الرقمية» في المدينة حيث يفتقر 20% من السكان إلى الولوج إلى شبكة الإنترنت. كما ينبغي أن يساعد في تخفيف الهيمنة الحالية لشركة Comcast وCentury Link على السوق المحلية.

تجريم الفقر
14) في مقاطعة لوس أنجليس، صوت السكان لتخصيص 10% من عائدات المقاطعة لبرامج الاستثمار المجتمعي التي توفر بدائل للسجن. كان هذا من ضمن قائمة طويلة من إصلاحات العدالة الجنائية المهمة في بطاقات الاقتراع في جميع أنحاء البلاد.
في الجانب المحبط، رفض الناخبون في كاليفورنيا إجراءً كان من شأنه التخلّص من «الكفالة النقدية». الكفالة النقدية هي نظام يؤدّي إلى احتجاز الفقراء أثناء انتظارهم للمحاكمة لأسابيع أو حتى شهور.

** نُشر هذا المقال في موقع inequality.org

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا