كشف مصدر في مجلس الوزراء العراقي، اليوم، أن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي يتحرك لعقد اجتماع طاولة مستديرة، لجمع الفرقاء في العملية السياسية.


وقال المصدر لوكالة «شفق نيوز» العراقية، إن الكاظمي «سيدعو إلى اجتماع طاولة مستديرة خلال أيام لجمع الفرقاء في العملية السياسية، لبحث تطوّرات المنطقة الخضراء والتظاهرات الأخيرة للخروج بخارطة طريق لاحتواء الأوضاع الراهنة».

وأضاف أن هناك اتصالات مكثّفة حيال تحديد وقت ومكان الاجتماع والقوى السياسية التي ستشارك في الاجتماع.

وكان الكاظمي دعا في بيان، أمس، القوى السياسية كافة إلى حوار وطني عبر تشكيل لجنة تضمّ ممثلين عنها للجلوس إلى طاولة الحوار ووضع «خارطة طريق للحلّ».

وذكر الكاظمي أن «العراق يشهد احتقاناً سياسياً كبيراً ينذر إذا لم يتدخّل العقلاء بعواقب وخيمة»، مردفاً بالقول: «بينما أخذنا جميع الإجراءات والتدابير اللازمة لضبط الوضع، والحفاظ على الأمن، ومنع هدر الدم العراقي، ندعو جميع الأطراف إلى التهدئة، وخفض التصعيد؛ للبدء بمبادرة للحل على أسس وطنيّة».

ويمرّ المشهد السياسي في العراق بتطوّرات خطيرة منذ أن اقتحم أنصار التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر مبنى مجلس النواب في المنطقة الخضراء المحصّنة وسط بغداد، واعتصامهم فيه احتجاجاً على ترشيح الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني لمنصب رئيس مجلس الوزراء للحكومة الاتحادية المقبلة.