ذكرت وسائل إعلام عراقية أنه تم استهداف محيط قاعدة «زليكان» العسكرية التركية بصاروخ غراد في الموصل، دون أي خسائر تذكر.


وتعرضت قاعدة «زليكان»، التي تعتبر ثكنة عسكرية للقوات التركية في قضاء بعشيقة شمال شرق مدينة الموصل، أخيراً، إلى هجمات صاروخية عدة، كان آخرها يوم الجمعة.

وتتواجد القوات التركية في هذا المعسكر، والتي طالما أثارت خلافاً بين بغداد، وأنقرة التي تعتبر أن تواجدها هو من أجل مكافحة «حزب العمال الكردستاني».

ويأتي الهجوم عقب تعرض منتجع سياحي في زاخو في إقليم كردستان، لقصف مدفعي حمّلت بغداد الجيش التركي مسؤوليته، وأودى بحياة تسعة مدنيين بينهم نساء وأطفال وإصابة 23 آخرين بجروح.

من جانبها، نفت تركيا مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت وزارة الخارجية إن «مثل هذه الهجمات» تقوم بتنفيذها «منظمات إرهابية»، داعيةً العراق «ألا يقوم بإعلانات تحت تأثير البروباغندا الإرهابية».

من جهته، أكد رئيس أركان الجيش العراقي، عبد الأمير رشيد يار الله، أمس، خلال كلمة في جلسة مجلس النواب الاستثنائية لمناقشة الاعتداءات التركية على العراق، ارتفاع أعداد القوات التركية المتواجدة في العراق.

وقال: «سأتحدث بكل صراحة أمام ممثلي الشعب. هناك 5 قواعد رئيسة موجودة في شمال العراق للقوات التركية»، مبيناً أن القواعد تضم أكثر من 4 آلاف مقاتل تركي. كما أشار إلى أن الجيش التركي يتوغل بمزيد من المناطق داخل العراق ويحتل العديد من المناطق.

وصرح بأن عدد نقاط الجيش التركي في العام 2021 كانت 40 نقطة، وفي بداية عام 2022 بلغت 90 نقطة، واليوم هناك 100 نقطة داخل أراضي العراق، تبعد مسافات قليلة عن مناطق زاخو والعمادية ودهوك.