سيكون بمقدور العراق رفع الصادرات النفطية بما يصل إلى 250 ألف برميل يومياً بدءاً من الربع الثاني من هذا العام بعد الانتهاء من إقامة محطات للضخ في موانئه على الخليج، بحسب ما ذكر مصدر نفطي عراقي لوكالة «رويترز».


وأضاف المصدر أن أعمال التطوير تفسر لماذا حسَّن العراق تقيده بمستويات الإنتاج المستهدفة على مدار العام الماضي بعد أن كان دأب على الضخ عند مستويات أعلى من حصته الإنتاجية في أوبك.

كما قالت شركة تسويق النفط العراقية المملوكة للدولة «سومو» إنها صدرت ما يصل إلى 3.7 مليون برميل يومياً من موانئها الجنوبية في البصرة، لكن الحاجة لإعادة تأهيل البنية التحتية العتيقة للتصدير أجبرت العراق على تقليص الصادرات من الجنوب عندما بدأت أعمال التطوير من أيار 2020.

كذلك، ذكر مصدر في وزارة النفط العراقية أن العمل لتركيب محطات الضخ الجديدة لتعزيز طاقة التصدير من البصرة حدث معظمه في العام الماضي.

وكان وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني الدكتور صالح الخرابشة، قد قال أمس، إن مجلس الوزراء العراقي وافق على اتفاقية إطارية لمشروع مد أنبوب نقل نفط العراق الخام من البصرة إلى ميناء العقبة على البحر الأحمر.

كما قال الخرابشة في تصريح صحافي، إن نظيره العراقي إحسان عبد الجبار، أبلغه بمكالمة هاتفية موافقة «مجلس الوزراء العراقي على اتفاق الإطار وتفويضه بإنهاء الإجراءات اللازمة لتوقيعه».

وأضاف أن هذا المشروع هو في إطار جهود العراق والأردن لتعزيز العلاقات الثنائية وتوسيع آفاق التعاون والمصالح المشتركة من خلال خلق بوابة جديدة لصادرات النفط العراقي.