وصل رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، إلى السعودية، اليوم، في زيارة رسمية هي الأولى منذ توليه منصبه، في نيسان 2020.


وقد كان في استقباله، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ويرافق الكاظمي في الزيارة الرسمية، عدد من وزراء حكومته.

وقبل توجهه إلى السعودية، غرّد الكاظمي، بالقول: «نتوجه اليوم إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، في زيارة رسمية هدفها توطيد العلاقات المتميزة بين بلدينا الشقيقين، وإرساء آفاق التعاون الأخوي بين دول المنطقة، بما يخدم شعوبنا ويحقق الاستقرار ويكرس قيم البناء والتكامل، انطلاقاً من المشتركات التي تجمعنا».

وخلال الزيارة الرسمية، وقّعت السعودية والعراق، 5 اتفاقيات تعاون في مجالات مالية وتجارية واقتصادية وثقافية وإعلامية، وفق بيان لوكالة الأنباء السعودية «واس».

وقال وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد عبد الله القصيبي، إن هناك 13 اتفاقية تعكف عليها البلدان في جميع المجالات، مشيراً إلى أنها في مراحلها الأخيرة و«سيكون لها أثر كبير في رفع مستوى التعاون بين البلدين»، وفق قوله. وأعلن القصيبي أن السعودية ستفتتح 3 قنصليات جديدة في مدن عراقية، لم يسمها.

وتنظر السعودية، وفق البيان، بـ«إيجابية إلى الدعوات المقدمة من الجانب العراقي لزيادة الاستثمارات السعودية في العراق، لا سيما في المجالات الحيوية مثل الطاقة، وتحلية المياه، والصناعات الغذائية». وذكر البيان، أن الاستثمارات السعودية في العراق تبلغ، حالياً، ملياري ريال (حوالي 533 مليون دولار)، معرباً عن وجود «رغبة حقيقية لتوسيعها (الاستثمارات السعودية) إلى 10 مليارات ريال (2.7 مليار دولار)».