في آخر التطورات التي يشهدها العراق، بخصوص العملية الانتخابية الأخيرة التي جرت في 12 أيار/ مايو الماضي، والمزاعم التي تحدّثت عن «خروقات جسيمة»، بحسب وصف رئيس الحكومة حيدر العبادي. وبعد قرار الحكومة العراقية أمس، والذي قضى بإلغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين، وإعادة العدّ والفرز على أساس يدوي، قرّر البرلمان العراقي اليوم إلزام مفوضية الانتخابات بإعادة العدّ والفرز اليدوي للأصوات في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

وقال النائبان علي العلاق وخالد الأسدي، لوكالة «رويترز»، إن «البرلمان صوّت لمصلحة تعديلات أدخلت على قانون الانتخابات تسمح بذلك، ولمصلحة إلغاء الأصوات التي أُدلي بها في الخارج وأصوات النازحين في بعض المحافظات».
وبعد عدة محاولات فشلت بسبب عدم تحقيق النصاب المطلوب في البرلمان، عقد 173 نائباً من أصل 328 في البرلمان المنتهية ولايته جلسة استثنائية اليوم الأربعاء، وصوّتوا لمصلحة إجراء عملية تعداد جديدة يدويّة في عموم البلاد لما يقارب 11 مليون صوت.