تصعيد تعز يهدداتفاق انتقال السلطة


حذر رئيس الوزراء المكلف والقيادي المعارض محمد سالم باسندوة، من أن الاتفاق السياسي الذي وُقِّع منذ أسبوع قد ينهار إذا استمر القتل. وهدد «بإعادة النظر في الموقف» ما لم تتوقف «المجازر» في تعز، التي رأى أنها عمل متعمد لإفساد الاتفاق الذي وقعته أحزاب المعارضة مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح. من جهته، رأى نائب وزير الإعلام اليمني عبدو الجندي أنه «من دون تهدئة، لا قيمة للاتفاقيات»، متهماً المعارضة بأنها «لا تمارس العمل السلمي، بل تمارس العمل الحربي، وخصوصاً في تعز».
وفي السياق، قال نشطاء ومسعفون إن قوات الحكومة اليمنية قتلت خمسة أشخاص في مدينة تعز أمس، لترتفع بذلك حصيلة عمليات العنف التي تشهدها المدينة إلى 21 شخصاً، فيما أعربت فرنسا أمس عن أسفها لاستمرار أعمال العنف في اليمن. إلى ذلك، تصاعدت حدة التوتر بين القبائل والمسلحين المنتمين إلى تنظيم القاعدة في مدينة لودر في محافظة أبين الجنوبية بعدما أصيب مسؤول اللجان القبلية، التي تحارب القاعدة، في انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر التنظيم، ما أدى أيضاً إلى مقتل أحد المرافقين، بحسب مصادر محلية.
وذكرت مصادر قبلية أن «العشرات من أبناء القبائل توافدوا من الأرياف إلى وسط المدينة للدفاع عنها»، فيما وصل عشرات المسلحين على متن عشرين مركبة وهم يستعدون لاقتحام مدينة لودر والسيطرة عليها.
(أ ف ب، يو بي آي)

تقبيل برلوسكوني يد القذافي أضرّ بصورة إيطاليا

رأى وزير الشباب والرياضة في الحكومة الليبية الانتقالية المؤقتة، فتحي تربل، أن حادثة تقبيل رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني يد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ألحق ضرراً بصورة إيطاليا.
ونقلت وكالة «آكي» الإيطالية للأنباء عن تربل الذي أسهمت عملية اعتقاله في بدء الانتفاضة قوله إن تقبيل برلسكوني يد القذافي «الذي كان ديكتاتوراً قاسياً، أدى إلى شعور الشعب الليبي بخيبة أمل».
(يو بي آي)