يديعوت: روسيا وأميركا لتأمين «منفى مريح» للأسد


قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، أمس، إن واشنطن وموسكو تعملان على إعداد خطة تقضي بأن ينقل الرئيس السوري بشار الأسد الحكم إلى شخص آخر، في مقابل حصوله على «منفى مريح» في روسيا. وأضافت الصحيفة إن الخطة الأميركية ــ الروسية هدفها «إعادة الاستقرار إلى سوريا، ووقف أعمال القتل من جانب النظام»، مشيرةً إلى أنها تستند إلى «النموذج اليمني».

(يو بي آي)

بن كيران: ما يجري في سوريا يفوق الخيال

أعرب رئيس الوزراء المغربي المكلف، عبد الإله بنكيران، أمس، عن صدمته إزاء الوضع في سوريا. وقال بنكيران إن «ما يجري في سوريا اليوم يتجاوز كل ما عرف عن منطق القمع ويفوق الخيال».
(أ ف ب)

الجزائر: تدويل الأزمة خط أحمر لن نتجاوزه

أعلنت الجزائر، أمس، أن «للجزائر اهتمامَين في ما يتعلق بالأزمة السورية، الأول تجنب الآثار الإنسانية السلبية للعقوبات على المدنيين، والثاني بذل الجهود الممكنة للحفاظ على المبادرة العربية لتجنب تدويل الأزمة السورية»، لأنّ «إخراج المبادرة من إطارها العربي خط أحمر، والجزائر لن تتجاوزه».
(يو بي آي)

هيغ: إيران تساعد النظام السوري

رجّح وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أمس، أن تكون الحكومة الإيرانية «تساعد سوريا على قمع الاحتجاجات المطالبة بالديموقراطية».
(رويترز)

الكويت تحظر السفر على رعاياها إلى سوريا

دعت وزارة الخارجية الكويتية، أمس، المواطنين الكويتيين الموجودين في سوريا إلى مغادرتها حفاظاً على سلامتهم، مع مطالبة
مواطنيها بعدم التوجه إلى هذا البلد، لتنضم في هذا الإجراء إلى كل من قطر والبحرين والسعودية.
(رويترز)


كينيا تسعى لاحتواء الأزمة مع السودان

أجرى وزير خارجية كينيا، موسى ويتانجولا، أمس، محادثات في السودان لنزع فتيل خلاف دبلوماسي فجّره أمر قضائي كيني بالقبض على الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، في ما يتعلق بارتكابه جرائم إبادة جماعية. وتحاول كينيا منذ صدور الأمر القضائي، الذي دفع السودان إلى دعوة السفير الكيني لمغادرة الخرطوم وسحب سفيرها من نيروبي، تخفيف حدة الأزمة بالقول إنها ستطعن بقرار المحكمة، فيما عبرت الخرطوم عن استعدادها لحل الأزمة دبلوماسياً ولم تنفذ بعد أمر طرد السفير الكيني.
من جهةٍ ثانية، عين الرئيس السوداني، عمر البشير، عبد الرحمن الصادق المهدي ابن زعيم حزب الأمة المعارض وجعفر الصادق محمد عثمان الميرغني ابن زعيم الحزب الاتحادي الديموقراطي، مساعدين له.
(أ ف ب)

50 ألف مقاتل سيدمجون في القوات المسلحة الليبية

كشف وزير الداخلية الليبي، فوزي عبد العالي، أمس، عن خطة قصيرة الأجل تقضي بدمج 50 ألف مقاتل من المتمردين السابقين في صفوف القوات المسلحة وقوات وزارة الداخلية. وقال عبد العالي إن هذه الخطة لن تستثني أي مقاتل وأي فصيل مسلح، لافتاً إلى أن الألوية المتمردة السابقة التي كانت في عداد قوات وزارته، سيعاد تدريبها وتنظيمها. كما تحدث عبد العالي عن خطة شاملة ترمي إلى إعادة تأهيل 200 ألف مقاتل، ستعلن الأسبوع المقبل.
(أ ف ب)

تونس: اعتصام مفتوح أمام المجلس التأسيسي

تجمع أمس أكثر من 5 آلاف تونسي أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي بقصر باردو بالضاحية الغربية لتونس العاصمة، في اعتصام مفتوح للضغط على أعضاء المجلس الوطني التأسيسي. ورفع المشاركون بالتحرك الاحتجاجي شعارات نددوا فيها بالتطرف والعنف، وبالمحاولات الرامية إلى إعادة إنتاج الديكتاتورية في ثوب جديد، إلى جانب المطالبة بالديموقراطية وبضمان الحريات الفردية والعامة، وذلك على خلفية الجدل السياسي الحاد الذي ساد جلسات المجلس الوطني التأسيسي أثناء مناقشة عدد من مشاريع القوانين.
(يو بي آي)