توقيع اتفاقية «الغاز الإسلامي» الأسبوع المقبل


من المقرّر أن تُوقَّع خلال الأسبوع المقبل في منطقة علوية الإيرانية أكبر اتفاقية في الشرق الأوسط لتصدير الغاز الإيراني بين وزراء النفط في إيران والعراق وسوريا، وتُسمى اتفاقية «الغاز الإسلامي». وقالت وكالة مهر للأنباء إن المحادثات بين إيران والعراق وسوريا كانت قد بدأت منذ مطلع عام 2009 حيال تصدير وترانزيت الغاز الإيراني إلى العراق، ومن ثم إلى سوريا والدول الأوروبية.

وتنص الاتفاقية على أساس تدشين خط أنبوب نقل الغاز يبلغ طوله 5 آلاف و600 كيلومتر، حيث يُنقَل بواسطته 110 ملايين متر مكعب يومياً من الغاز الإيراني إلى الخارج.
(يو بي آي)

تظاهرة مناهضة لحكومة المالكي

تظاهر مئات العراقيين تحت نصب الحرية في ساحة التحرير (وسط بغداد) أمس، مطالبين حكومة نوري المالكي بتحسين الخدمات وإطلاق سراح المعتقلين وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية شاملة. وردد المتظاهرون هتافات تندد بالفساد المالي والإداري المستشري في مؤسسات الدولة، وطالبوا بمحاسبة المفسدين والمتلاعبين بالمال العام.
(يو بي آي)

مقتل 5 من الشرطة في العراق

أعلنت مصادر أمنية عراقية أمس مقتل خمسة من عناصر الشرطة، بينهم ضابط برتبة نقيب، وإصابة سبعة عشر شخصاً، بينهم امرأة وستة من الشرطة، وذلك في هجومين منفصلين استهدف أحدهما مقراً لشركة تنظيف تركية في بعقوبة، شمال شرق.
وقال مصدر في وزارة الداخلية إن «اثنين من عناصر الشرطة، أحدهما برتبة نقيب، قُتلا وأُصيب ثمانية بينهم أربعة من الشرطة بانفجار عبوة ناسفة» في منطقة المفرق (وسط).
وفي بعقوبة (60 كيلومتراً شمالي شرقي بغداد)، قتل ثلاثة من عناصر الشرطة وأُصيب آخر بجروح في هجوم مسلح استهدف عناصر شرطة مسؤولين عن حماية مقر لشركة تركية للتنظيف، وفقاً لمصدر في قيادة عمليات محافظة ديالى.
(أ ف ب)

الزهّار يهاجم فيّاض: ينفّذ أجندة أميركيّة

شن القيادي في حركة «حماس» محمود الزهار، أمس، هجوماً شديداً على رئيس الوزراء سلام فياض، واتهمه بتنفيذ أجندة «إسرائيلية ـــــ أميركية».
وقال الزهار في لقاء متلفز مع قناة «دريم 1» إنه «لا يمكن أن تكتمل المصالحة الفلسطينية بين حركتي حماس وفتح إذا لم يُستبعَد سلام فياض من رئاسة الوزراء». وأكد أن القنصل الأمريكي الموجود في الضفة الغربية اجتمع بالرئيس محمود عباس في جلسة أولى قبل المصالحة التي رعتها مصر ولم يطرح على الإطلاق اسم فياض في المصالحة، لكن بعد الجلسة الثانية اشتُرط أن يكون سلام فياض هو رئيس الوزراء حتى تقبل الولايات المتحدة التصديق على اتفاقية المصالحة، وهو ما أزعج حماس. واستطرد قائلاً إن السلطة الفلسطينية تشترط أيضاً تأليف أبو مازن للحكومة بصورة نهائية، ولا يُعرَض على «المجلس التشريعي» إلا بعد أسبوع، إضافة إلى تأجيل عمل اللجنة المؤقتة للقيادة الفلسطينية، وهو ما عدّه «تفريغاً» للمصالحة من مضمونها، نافياً تعرض «حماس» لأية ضغوط من
إيران.
(الأخبار)

تأجيل زيارة أردوغان لمصر

ذكرت صحيفة «الشروق» المصرية أمس، أن زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لمصر التي كانت مقررة اليوم، قد تأجلت إلى موعد غير محدد. ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي مصري قوله إن توقيت الزيارة لم يكن مناسباً نظراً للظروف التي تمر بها مصر حالياً.
(يو بي آي)

مقتل جندي مغربي برصاص متسلّلين

قال مصدر رسمي في الرباط، إن جندياً مغربياً قتل أمس خلال مواجهة مع رجال مسلحين تسللوا الى المغرب آتين من الاراضي الجزائرية. واوضح مصدر أمني «كان هؤلاء الأفراد ملتحين ويرتدون الزي الافغاني وهم اسلاميون على الارجح. بعد الاشتباك انكفأوا الى جبل صغير على الحدود». وقال مسؤول في وزارة الداخلية إن هؤلاء «الأفراد عرّفوا عن انفسهم في منزل بأنهم مجاهدون جزائريون، قرب مدينة جرادة» شرق المغرب.
(أ ف ب)

أوباما: حان وقت القرار

قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أول من أمس، لقادة الكونغرس: «حان وقت اتخاذ قرار، إننا بحاجة إلى خطط عملية» بشأن المفاوضات الشاقة الجارية للتوصل إلى اتفاق يجنّب الولايات المتحدة التخلف عن سداد ديونها في الثاني من آب.
ومع اقتراب هذا الاستحقاق، ازدادت الضغوط على الولايات المتحدة مع توجيه وكالة «ستاندارد أند بورز» للتصنيف الائتماني تحذيراً إلى واشنطن من أنها ستخفض علامة «إيه إيه إيه» التي تمنحها إياها، بعد تحذير مماثل سابق من وكالة «موديز»، فيما نبهت الصين، الجهة الدائنة الأولى للولايات المتحدة، ومصرف «جي بي مورغان تشايس» العملاق إلى الوضع أيضاً. وأمهل أوباما قادة الكونغرس 24 إلى 36 ساعة للتوصل إلى خطة من شأنها الحصول على موافقة الكونغرس.
(أ ف ب)

كلينتون تدعو ميانمار إلى الإفراج عن المعتقلين

طلبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، أمس، ميانمار إلى الإفراج عن السجناء السياسيين ومعالجة المخاوف المتعلقة بالانتشار النووي وبدء حوار مع زعيمة المعارضة المنادية بالديموقراطية أونج سان سو كي، وأضافت أن رفض ميانمار لذلك يهدد تماسك جنوب شرق آسيا. وقالت أمام المنتدى الأمني الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان» المنعقد في بالي إن ميانمار تمثل تحدياً كبيراً أمام آسيان يجب مواجهته.
(أ ف ب)

لقاء أميركي صيني لبحث نزاع بحري

دعت الصين الولايات المتحدة، أمس، إلى احترام وحدة أراضيها، وذلك خلال لقاء جمع وزيري خارجية البلدين في بكين، في وقت ارتفعت فيه حدة التوترات في الأشهر الأخيرة في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، ليو ويمينغ إن «من المهم احترام الهواجس الكبرى للصين المتعلقة بالتيبت ومواضيع حساسة أخرى». وأشار إلى أن الولايات المتحدة «تدرك حساسية هذه المسائل، وأن الطرفين وعدا بتطوير التفاهم المتبادل». وأوضح أن الوزيرين ناقشا مشكلة بحر جنوب الصين.
(أ ف ب)

قبرص: توافق على خطة تقشف

اتفقت الحكومة القبرصية وأحزاب المعارضة، أمس، على خطة تقشف مبدئية تتضمن خفوضات في الإنفاق وخصخصة البورصة القبرصية. وقال المتحدث باسم الحكومة، ستيفانوس ستيفانو: «اتفقت الحكومة والأحزاب السياسية اليوم على خطة اقتصادية مبدئية. سيستمر الحوار لتبني إجراءات إضافية». ورفض الخوض في التفاصيل، لكن مسؤولين حزبيين حضروا اجتماع الرئيس القبرصي ديمتريس كريستوفياس مع قادة الأحزاب قالوا إن الخطة تتضمن خفوضات في الإنفاق وخصخصة البورصة.
(رويترز)

المساعدات الأميركية لباكستان مستمرة

رفضت لجنة في الكونغرس الأميركي، أول من أمس، قطع المساعدات عن باكستان. لكن برلمانيين وضباطاً دعوا إلى تعزيز الضغوط على هذا البلد بسبب علاقاته مع المتمردين. وتقدّمت النائبة الجمهورية دانا روراباشر بنص لقطع المساعدات رفضه 39 نائباً وأيده خمسة نواب آخرين. ورأت أن تقديم مساعدة لباكستان «ضرب من الجنون»، بينما تحاول أميركا تجنب تخلف عن تسديد ديونها. وأضافت: «حان الوقت للكف عن مساعدة الذين يعارضوننا فعلياً. باكستان أثبتت أنها ليست حليفة لأميركا».
من جهته، دافع الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف عن الجيش والاستخبارات، ونفى أي دعم من إسلام آباد لزعيم تنظيم «القاعدة» السابق، أسامة بن لادن.
(أ ف ب)

اجتماع «بنّاء» بين الكوريتين

وصف المفاوض الكوري الجنوبي في الملف النووي، وي سونغ لاك، لقاءه في سيول أمس، مع نظيره الشمالي بالبنّاء جداً، بعد أكثر من عامين على فشل مفاوضات متعددة الأطراف حول نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية في 2008. وقال لاك: «أجريت حديثاً بناءً ومفيداً جداً مع نظيري» ري يونغ هو، الذي أكد بدوره لوكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء قائلاً: «لقد اتفقنا على بذل جهود مشتركة لاستئناف المفاوضات السداسية في أقرب وقت ممكن».
وهذا اللقاء، بما أدى إليه من نتائج، يمكن أن يكون تمهيداً للقاء وزيري خارجية الكوريتين اليوم على الأرجح في بالي.
(أ ف ب)