خاص بالموقع - وقّع رؤساء المكسيك فيليبي كالديرون، والتشيلي سيباستيان بينييرا، وكولومبيا خوان مانويل سانتوس، والبيرو آلان غارسيا، في ليما، اتفاقاً يحمل اسم «اتفاق الاندماج المعمّق» لأهم أربع دول أميركية لاتينية موجودة على ضفاف المحيط الهادئ.


ويهدف الاتفاق، الذي أراده موقّعوه «فاتحة لانتساب دول أخرى» (يرجّح أن تلتحق به بنما قبل نهاية العام)، إلى ولادة مجموعة إقليمية جديدة يطغى عليها الطابع الاقتصادي والتجاري، قادرة على الصمود أمام شركائها ومنافسيها الآسيويين في المحيط الهادئ. ويتضمن الاتفاق خطة طريق لإدراك الاندماج، تشمل تحرير التجارة والخدمات والاستثمارات وانتقال اليد العاملة، إضافة إلى تدابير مشتركة في مجالات أخرى مثل محاربة التهريب والتعاون البوليسي، وكذلك التعاون بين المؤسسات المالية لتحاشي تبييض الأموال. وينوي الاتفاق، الذي يغطي منطقة تضم 200 مليون نسمة، استقطاب دول أميركا اللاتينية الواقعة على المحيط الهادئ، أي جميع دول أميركا الوسطى إضافة إلى الإيكوادور. وسيجتمع الرؤساء لتقويم الخطوات ومتابعتها قبل نهاية العام في المكسيك.

(الأخبار)