أحمدي نجاد: الغرب في المنطقة لاستهداف إيران


رأى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أمس، أن الهدف الرئيسي من وجود الدول الغربية في المنطقة، وخاصة أفغانستان، هو الإضرار بإيران. وقال أمام حشد من النخب والمفكرين في محافظة سيستان وبلوشستان إن «الغرب، بهدف مواجهة إيران، جيّش الجيوش إلى المنطقة، لأنه يعدّ الثقافة والحضارة الإيرانيتين خطراً عليه؛ فالنزاع الراهن يدور حول الفكر والثقافة والإدارة العالمية». وأضاف «عندما شعروا بقوة الشعب الإيراني، قالوا يجب احتواؤه، فاختلقوا لعبة 11 أيلول وجعلوها ذريعة لغزو العراق وأفغانستان واحتلالهما، وتحدثوا عن احتلال إيران كخطوة تالية».
(يو بي آي)

«اليمين المتطرّف كالإرهاب الإسلامي»

شبّه تقرير جديد صدر في بريطانيا، أمس، جماعات اليمين المتطرف بالإرهابيين الإسلاميين، ودعا السلطات المعنية إلى التعامل والتحقيق معها على غرار ما تفعل حيال المتطرفين الإسلاميين. ونسبت صحيفة «إيفننغ ستاندارد» إلى التقرير قوله «إن السلطات المعنية، بما في ذلك الشرطة والنيابة العامة، نظرت إلى اليمين المتطرف على أنه ذئب وحيد من الأفراد بدلاً من أنه نتيجة حتمية لأنشطة منظمات عديدة، غالباً ما تكون صغيرة وترتبط بالعنف العنصري والعقيدة الفاشية». ولفت إلى أن الجماعات اليمينية المتطرفة لا تنشط بمفردها، ويعمل معظمها بدوافع من شبكات خطيرة، وأن نشاطات اليمينيين غالباً ما تُكتشف عن طريق الحظ.
(يو بي آي)

باكستان: اعتقال فرنسيَّّين بتهمة الإرهاب

ذكر مصدر مسؤول فرنسي وآخر باكستاني، أمس، أن أجهزة الأمن الباكستانية أوقفت قبل عدة أسابيع فرنسيّّين للاشتباه في انتمائهما إلى مجموعة إرهابية في باكستان.
وقال مسؤول في السفارة الفرنسية في إسلام آباد، إن «السفارة نقلت إلى السلطات الباكستانية طلباً للقيام بزيارة قنصلية للموقوفين»، فيما أفاد مسؤولون أمنيون باكستانيون بأن الفرنسيين الموقوفين يشتبه في انتمائهما إلى المجموعة الإرهابية للأندونيسي عمر باتك الذي أوقف في باكستان.
(أ ف ب)