فابيوس: تبني القاعدة مقتل صحافيين فرنسيين «معقول»


قالت مصادر أمنية في مالي أمس إنه جرى التعرف على مالك السيارة التي استُخدمت في خطف الصحافيين الفرنسيين اللذين قتلا في شمال مالي.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أن تبني القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي قتل الصحافيين الفرنسيين اللذين كانا يعملان في اذاعة «فرنسا الدولية» في الثاني من تشرين الحالي في كيدال بشمال مالي، أمر «معقول». وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد أعلن أول من أمس مسؤوليته عن عملية اغتيال الصحافيين الفرنسيين، غيزلان ديبون وكلود فيرلون، مشيراً في بيان له إلى أن «عملية الاغتيال تأتي رداً على جرائم فرنسا اليومية بحق الماليين وعمل القوات الأفريقية والأممية ضد المسلمين في مالي».
من جهة أخرى، قال فابيوس لقناة «اي-تيلي» الفرنسية إن فرنسا لديها أدلة «جديدة» على أن الصحافيين الفرنسيين الأربعة المحتجزين كرهائن في سوريا على قيد الحياة.
(أ ف ب)

البابا يستقبل بوتين الشهر الجاري

أعلن الناطق باسم الفاتيكان الأب، فيديريكو لومباردي، أمس، أن البابا فرنسيس سيستقبل للمرة الأولى في 25 تشرين الحالي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وأوضح المتحدث ان الزيارة تندرج في إطار حوار حساس ومتقلب بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية الروسية.
وتعود آخر زيارة لرئيس روسي إلى الفاتيكان إلى 2011، وقام بها ديمتري مدفيديف الذي التقى البابا بنديكتوس السادس عشر.
(أ ف ب)


اعتقال مستشار في حزب برلوسكوني

نقلت وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا» عن مصادر في الشرطة، قولها: «إن مستشاراً في حزب رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلوسكوني، اعتُقل في إطار التحقيق بقضايا فساد، وذلك بعد الاشتباه بتسهيله عقوداً غير قانونية في مستشفيي «القديسة آنا» و«القديس سيباستيان» في مدينة كازيرتا، القريبة من نابولي». وأضافت المصادر إن «أطباء ومسؤولين من برنامج الصحة الإيطالي متورّطون أيضاً في هذه القضية».
(أنسا)