المغرب: قتيل في مواجهات بين الأمن ومتظاهرين في الجنوب


سقط شاب قتيلاً خلال مواجهات بين قوات الأمن المغربية وسكان مدينة «أسا» اثر تدخل الأمن بـ «قوة» فجر الاثنين لتفكيك مخيم في المدينة. وأوضح تقرير أولي عن الحادث صادر عن فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في «أسا» أن قوات الأمن قامت فجراً بـ «مساندة طائرات هليكوبتر وسيارات رباعية الدفع بالهجوم على ساكني المخيم النيام في العراء واغلبهم من الشيوخ، حيث تعرّضوا للعنف وإحراق كل أمتعتهم».
وأوضح التقرير استناداً إلى بعض الشهود أنه «سمعت أعيرة نارية تلاها مباشرة سقوط الضحية»، ويدعى رشيد الشين المزداد.
(أ ف ب)

العراق: الدليمي يبحث التعاون مع نظيره الإيراني

بحث وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي والوفد الامني المرافق له مع نظيره الايراني حسين دهقان في طهران التعاون العسكري بين البلدين.
وأوضح الدليمي أن الهدف من زيارة الوفد العراقي إلى ايران دعم وتطوير التعاون الدفاعي مع ايران.
من جانبه، أعلن وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان استعداد بلاده لتجهيز الجيش العراقي ودعمه.
(الأخبار)

... والأمم المتحدة تحذر من تهجير طائفي جديد

اعربت مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة في العراق عن «قلقها المتزايد ازاء الاوضاع بسبب موجة الهجمات الاخيرة من العنف الطائفي التي تهدد بوقوع شرارة تهجير داخلي للعراقيين الفارين من التفجيرات والهجمات الاخرى».
وكشفت المفوضية في بيان لها أنّ حوالى خمسة الاف عراقي نزحوا خلال هذا العام بسبب التفجيرات وتصاعد التوترات الطائفية، موضحةً أن اغلب هؤلاء فروا من بغداد باتجاه محافظات الانبار وصلاح الدين.
من جهة أخرى، قتل 27 شخصاً، بينهم عشرة من عناصر الامن في هجمات واشتباكات متفرقة أمس في مناطق مختلفة في العراق.
(أ ف ب)

نيروبي: تجدد إطلاق النار في مركز التسوق

تجدد إطلاق النار في مركز التسوق «ويست غيت» التجاري بالعاصمة الكينية نيروبي أمس، الذي كانت السلطات قد أعلنت السيطرة عليه في وقت سابق.
وذكرت وكالة «رويترز» أنه سمع دوي إطلاق نار في المركز، لافتةً إلى أن هذا الأمر يشير إلى أن المجمع لم يؤمّن بعد. من جهتها، نقلت وكالة «فرانس برس» عن شهود عيان أن صوت إطلاق نار متقطع ودوي انفجار سُمعا عند الفجر من داخل المبنى.
وكان مسؤول حكومي كيني قد أكد في وقت سابق أمس أن القوات الحكومية سيطرت على مركز التسوق في نيروبي، وأنّ ما لا يقل عن 62 شخصاً قتلوا و62 مفقوداً ونحو مئتي جريح.
(أ ف ب، رويترز)

... وحركة الشباب تهدّد كينيا بهجمات جديدة

هدد المتحدث باسم حركة الشباب الإسلامية الصومالية في كينيا، الشيخ علي محمود راجي، بهجمات جديدة إن لم تسحب كينيا قواتها من الصومال.
وأضاف راجي بحسب تسجيل صوتي نشر على الإنترنت: «نؤذن الحكومة الكينية ومن دار في فلكها انهم اذا ارادوا السلم والأمان فليخرجوا من بلادنا، وإنه لأول الغيث، فانتظروا اياماً سوداء»، في اشارة إلى الهجوم الدامي على مركز ويست غيت التجاري في نيروبي.
(أ ف ب)

رئيس حكومة الصومال لمحاكمة منفذي الهجوم

دعا رئيس الوزراء الصومالي عبدي فرح شيردون إلى محاكمة المسؤولين عن الهجوم على مركز «وست غيت» التجاري في نيروبي.
وأضاف شيردون، في جلسة خاصة حول الصومال لمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة في جنيف، أن «المسؤولين يجب أن يحاسبوا على اعمالهم»، مشدداً على أن «الارهاب لا حدود له».
وكان شيردون قد اكد في وقت سابق أمس أن «الحل العسكري وحده ليس كافياً» لحل الازمة في بلاده.
بدروه، اكد الرجل الثاني في مفوضية الاتحاد الافريقي ايراستوس موينشا أن المفوضية مصممة على مكافحة حركة الشباب الصومالية اكثر من اي وقت مضى.
(أ ف ب)