أعلن قائد القوة البحرية التابعة للجيش الإيراني الأميرال حبيب الله سياري، إدخال الغواصة «فاتح» والمدمرة «جماران 2» الخدمة في سلاح القوة البحرية العام الجاري، مشيراً إلى أن قائد الأسطول الروسي اقترح على إيران إقامة مناورات مشتركة بين البلدين، ومن خلال إجراء التحضيرات اللازمة وموافقة طهران النهائية ستجرى المناورات لاحقاً.

وشدد سياري، خلال مؤتمر صحافي في مقر القوة البحرية، على «ضرورة وجود القوة البحرية الإيرانية في المياه الحرة، وأنها تأتي تنفيذاً لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة آية الله السيد علي خامنئي، بهدف إظهار كفاءة الجمهورية الإسلامية وتوسيع العلاقات البحرية، فضلاً عن تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة والعالم».
وعن أهداف زيارته لروسيا اليوم، أوضح سياري أنه سيترأس وفداً عسكرياً لزيارة ميناء سان بطرسبرغ الروسي من أجل زيارة معرض للمعدات البحرية هناك، فضلاً عن لقائه قياديي القوة البحرية الروسية والبلدان الأخرى لتوسيع نطاق العلاقات البحرية بين الدول المطلة على بحر الخزر والمحيطين الهادي والأطلسي، ما ينعكس على العلاقات والأمن والاستقرار بين الدول.
وأضاف الأميرال سياري أن الأسطول الإيراني سيبحر الليلة (أمس) من الميناء الروسي «استراخان»، متوجهاً نحو ميناء «انزلي» شمال البلاد بعد مهمة استغرقت أربعة أيام، موضحاً أن المهمة اشتملت على إجراء زيارات متبادلة بين الأسطولين الروسي والإيراني، فضلاً عن إجراء التدريبات المشتركة بين طاقمي الأسطولين، كذلك زار طاقم الأسطول الإيراني مراكز تدريبية روسية في إطار تبادل الخبرات بين البلدين.
ولفت قائد القوة البحرية إلى إدخال الغواصة «فاتح» والمدمرة «جماران 2» الخدمة في سلاح القوة البحرية العام الحالي. ونوه إلى أن الغواصة «فاتح» المحلية الصنع تعد نموذجاً منقطع النظير في مجال تصنيع الغواصات.
إلى ذلك، وعلى صعيد الإنجازات الصناعية الإيرانية أيضاً، أُزيح أمس بحضور وزير الدفاع العميد أحمد وحيدي، الستار عن أول نموذج محاكاة متحرك لطائرة «إيران 140» المدنية المحلية الصنع.
وأوضح وزير الدفاع أن النموذج المتحرك صنعته شركة الصناعات الجوية «هسا» التابعة لقسم التصنيع الجوي لوزارة الدفاع وعلى أيدي أمهر الخبراء والمتخصصين الإيرانيين بهذا المجال، رغم العقوبات الدولية المفروضة على البلاد.
وأشار وحيدي إلى أن النموذج حاز شهادة الجودة وإدخال الخدمة من قبل منظمة طيران الجمهورية الإسلامية.
من جهة ثانية، أكد المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، محسني إيجائي، اعتقال ثمانية أشخاص يحملون الجنسية السلوفاكية بالإضافة إلى مواطن إيراني أدخلوا معدات محظورة بصورة غير شرعية إلى البلاد.
وقال خلال مؤتمر صحافي، إن المعتقلين السلوفاكيين الثمانية أدخلوا معدات محظورة للبلاد، ومن ثم استخدموها بصورة غير مشروعة.
وأضاف أن «المعتقلين التقطوا الصور من مواقع حساسة يحظر التصوير فيها»، وان ملف القضية تحت تصرف النيابة العامة، ولا يزال التحقيق جارياً حول الأسباب والدوافع التي ادت الى ارتكابهم تلك المخالفات القانونية.
ونوه الى أن الواقعة حدثت في أطراف محافظة اصفهان وسط البلاد، وانه جرى ابلاغ السفارة السلوفاكية بذلك حيث التقت برعاياها الثماني الذين لا يزالون رهن الاعتقال.
(مهر)