منعت كوريا الشمالية أمس وفداً من رجال الأعمال الجنوبيين من نقل الأغذية الى 200 من موظفيهم بقوا في «كيسونغ»، المجمع الصناعي المشترك بين الكوريتين، بعدما أغلقته بيونغ يانغ من طرف واحد، بينما دعت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي إلى الخروج من «الحلقة المفرغة» مع الشمال.

وطلب عشرة مندوبين عن الشركات الـ123 الكورية الجنوبية العاملة في كيسونغ إذناً بالتوجه الى المنطقة الصناعية لتموين الموظفين الكوريين الجنوبيين. وأعلن وزير التوحيد الجنوبي، كيم هيونغ_سيوك، أن «كوريا الشمالية أبلغتنا رفض طلب زيارة ممثلي الشركات العشر لكيسونغ». وتمنع كوريا الشمالية الكوريين الجنوبيين من الدخول الى المجمع الموجود على أراضيها على بعد نحو 10 كيلومترات من الحدود منذ 3 نيسان، بينما سحبت منه موظفيها الـ53 ألفاً. من ناحيتها، قالت رئيسة كوريا الجنوبية، خلال اجتماع مع سفراء أجانب في سيول، «علينا أن نخرج من الحلقة المفرغة... نجري مفاوضات ونقدم مساعدات إذا أطلقت (كوريا الشمالية) تهديدات وأقدمت على استفزازات، ثم مرة أخرى نجري مفاوضات ونقدم مساعدات إذا حدث المزيد من التهديدات والاستفزازات».
(أ ف ب، رويترز)