مرسي: تصريحاتي حول العنصرية مجتزأة


أعلن الرئيس المصري محمد مرسي، أمس، أن تصريحاته حول الصهيونية أُخذت مجتزأة من سياق تعليقه على العدوان الإسرائيلي على غزة في 2010. وأكد أن التصريحات المنسوبة إليه «أذيعت مجتزأة من سياق تعليقه على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين فى قطاع غزة». وشدد على «ضرورة وضع التصريحات في السياق الذي قيلت فيه»، كما جاء في بيان الرئاسة الذي صدر عقب لقاء الرئيس المصري مع وفد من الكونغرس الأميركي برئاسة السيناتور الجمهوري جون ماكين. وأكد «التزامه الاحترام الكامل للأديان وحرية الاعتقاد والشعائر وخاصة الأديان السماوية». ووصف مرسي في فيديو كشف عنه «معهد الشرق الأوسط لأبحاث الإعلام»، الصهاينة بأنهم «مصاصو دماء ومشعلو الحروب وأحفاد القردة والخنازير».
(أ ف ب)

عروض إسرائيلية لبناء 198 وحدة استيطانية

أصدرت وزارة الإسكان الإسرائيلية، أمس، استدراج عروض لبناء 198 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما أكدت منظمة «القدس الدنيوية» المناهضة للاستيطان.
وقال مدير المنظمة داني سيدمان، إن إدارة الأملاك الإسرائيلية أصدرت «استدراجات عروض جديدة لبناء 84 وحدة سكنية في الخليل و114 وحدة في افرات» المستوطنة القريبة من مدينة بيت لحم الفلسطينية. وأفاد تقرير أصدرته منظمة «السلام الآن»، بأنه خلال ولاية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تطور الاستيطان عبر «رقم قياسي لاستدراجات العروض للبناء في مستوطنات القدس الشرقية» منذ عشر سنوات على الأقل.
(أ ف ب)

شهر دون إطلاق صواريخ على إسرائيل

ذكرت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، أمس، أن تقريراً صادراً عن «الشاباك» الإسرائيلي كشف عن أنه للمرة الأولى منذ فك الارتباط عن قطاع غزة، في عام 2005، مرّ شهر كامل من دون إطلاق أي صاروخ باتجاه إسرائيل، في مقابل 49 صاروخاً أُطلقت باتجاه إسرائيل في الشهر الذي تلا عملية «الرصاص المسكوب»، مطلع عام 2009.
(الأخبار)


جلسة استثنائيّة لمجلس الأمن في اليمن

أعلن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، خلال لقاء موسع لأعضاء مجلسي النواب والوزراء، أمس، أن رئيس مجلس الأمن الدولي وجميع أعضاء المجلس سوف يزورون اليمن ويعقدون جلسة استثنائية. ورأى في الخطوة «رسالة دولية وأممية كبيرة تؤكد دعم العالم للتسوية السياسية في اليمن».
من جهةٍ ثانية، أفيد عن اغتيال الملازم غالب الحسني، قائد نقطة «حيس» في محافظة الحديدة، التي تم ضبط شحنة من الأسلحة التركية فيها الشهر الماضي، عبر جرعة سم لم يعرف مصدرها. وتكرر في الآونة الأخيرة اكتشاف شحنات أسلحة مرسلة عبر تركيا إلى اليمن.
(الأخبار)

تونس: اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجّين في الكاف

تحول الإضراب العام الذي نفذته ولاية الكاف في شمال تونس، أمس، احتجاجاً على البطالة والأوضاع الاجتماعية الصعبة وللمطالبة بضخ استثمارات لتوفير فرص عمل لأبنائها، إلى مصادمات بين الشرطة والمحتجين.
وأطلقت الشرطة التونسية أمس قنابل الغاز لتفريق المحتجين الغاضبين بعدما حاول المحتجّون الهجوم على مركز للشرطة ورشقوا الأمن بالحجارة. وأوضح أحد سكان المدينة، ويدعى كريم فضلاوي، أن «الشرطة ألقت قنابل الغاز بشكل مكثّف، ما سبّب حالات اختناق كثيرة وضربت الناس بالعصيّ»، فيما أغلق المحتجّون الطرق وأضرموا النار في الإطارات بالشوارع.
(رويترز)

قمة جديدة بين السودانين

أعلن المتحدث باسم الرئيس السوداني عمر البشير، عماد سيد أحمد، أن الرئيس البشير ورئيس جنوب السودان سيلفا كير ميارديت سيعقدان ثاني قمة لهما في شهر، يوم الخميس المقبل، وذلك في مسعى جديد لنزع فتيل التوترات بشأن النفط والحدود ونزاعات أخرى. وكان الاتحاد الأفريقي قد جمع البشير وميارديت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في بداية الشهر الجاري لإنهاء المأزق المستمر بين البلدين، من دون أن ينجح في دفعهما لتحقيق أي اختراق.
(رويترز)


هجوم انتحاري ضدّ مقر الاستخبارات بكابول

هاجمت مجموعة انتحارية المقر العام للاستخبارات في المنطقة المحصّنة في وسط كابول، أمس، ما أدى الى مقتل حارس على الأقل وإصابة نحو ثلاثين شخصاً بجروح. وقُتل كل المهاجمين الانتحاريين الستة في الهجوم الذي وقع في منتصف النهار واستهدف مديرية الأمن الوطني. وأعلنت حركة «طالبان» مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت إنه أسفر عن «مقتل وجرح عدد كبير من عناصر الاستخبارات».
بدورها، قالت مديرية الأمن الوطني إن انتحارياً فجّر سيارة يقودها عند المدخل، فيما خرج خمسة آخرون من سيارة ثانية وحاولوا اقتحام المجمع وهم راجلون، ما يشير الى هجوم كبير تم التخطيط له.
(أ ف ب)

باكستان: المعارضة تصعد في الشارع

دعا رجل الدين الباكستاني طاهر القادري الذي يتظاهر مناصروه في إسلام آباد منذ ثلاثة أيام، أمس، معارضي الحكومة الآخرين للانضمام إليه. وقال، في خطاب طويل استغرق ثلاث ساعات ألقاه أمام أنصاره من منصة أحيطت بزجاج مصفح، «ابقوا جالسين، لا تتحركوا! كونوا مصممين! فمصيركم يقترب. قريباً سيصدر قرار لصالحكم، إن لم يحدث الآن فلن يحدث على الإطلاق». ودعا الأحزاب السياسية للانضمام إليه، ولا سيما حزب نجم الكريكت السابق عمران خان. وقال إن «عمران خان يرفض كذلك الوضع القائم. نريد أن يودع كل من يخالف القانون السجن»، وهو ملف حامٍ حالياً بعدما أمرت المحكمة العليا الباكستانية بتوقيف رئيس الوزراء راجة أشرف بتهمة تلقي رشى، مقابل منح عقود كهرباء في أثناء توليه وزارة الطاقة قبل حوالى خمس سنوات.
(أ ف ب)

اتفاق هندي باكستاني لخفض التوتر في كشمير

توصل الجيش الهندي الى اتفاق مع باكستان على «خفض حدة التوتر» العسكري في كشمير، بعد سلسلة من الاشتباكات الدامية في هذه المنطقة المتنازع عليها. وقال المتحدث العسكري الهندي جاغديب داهيا «تم التوصل الى اتفاق بين المديرين العامين للعمليات العسكرية على خفض حدة توتر الوضع على طول خط المراقبة» أو خط الهدنة.
(أ ف ب)