نشر مجلس الوزراء الأوكراني على موقعه الإلكتروني أمس، مرسوماً حول تعيين نائب رئيس الوزراء فلاديمير غرويسمان قائماً مؤقتاً بأعمال رئيس الوزراء الأوكراني.

وقال غرويسمان في جلسة البرلمان الأوكراني أمس، إن الحكومة لا تزال تؤدي مهماتها بشكل كامل. وأضاف إن «الحكومة تعتقد بأن من الضروري التصديق على القرارات التي أحالتها إلى البرلمان».

ويدور الحديث عن مبادرات الحكومة لزيادة تمويل الجيش ودعم القطاع الاجتماعي ودفع المعونات الاجتماعية وغيرها.
وكان رئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك قد أعلن في جلسة البرلمان الأوكراني أول من أمس استقالته من منصبه، بسبب انفراط عقد الائتلاف في البرلمان ورفضه للمبادرات الحكومية. ووفق القانون، يجب أن يصدّق البرلمان الأوكراني على استقالة رئيس الوزراء.
من جهة أخرى، تعرّضت قرية صغيرة في مقاطعة روستوف الروسية اسمها بريميووسكي أمس، لقصف بنحو 40 قذيفة أطلقت من الأراضي الأوكرانية.
وقال ممثل قيادة حرس الحدود التابعة لهيئة الأمن الفدرالي في المقاطعة فاسيلي مالاييف إنه لا تزال تُسمع أصوات إطلاق نار في المعبر الحدودي مارينوفكا المجاور للقرية.
من جانبه، قال ممثل رئاسة الحدود الجنوبية الروسية رايان فاركوشين، إن جزءاً من القذائف التي أُطلقت من الأراضي الأوكرانية، انفجرت في حقل قريب من الطريق الواصل بين المعبر والقرية.


عثرت أوكرانيا على مقبرة جماعية في سلافيانسك
وذكر مصدر أن إحدى القذائف أصابت مبنى، وحسب المعلومات الأولية لا يوجد ضحايا.
في هذا الوقت، أكدت السلطات الأوكرانية العثور على أول مقبرة جماعية في سلافيانسك، المعقل السابق للمتمردين الموالين لروسيا، وقد يكون فيها 20 جثة بينهم أربعة مدنيين على الأقل.
وقال مستشار وزير الداخلية الأوكراني أنتون جيراشتشينكو «نعلم أن هناك مقابر جماعية أخرى كهذه في المدينة، لكننا نجهل مواقعها، وهي المرة الأولى التي نعثر فيها على واحدة»، مضيفاً «نعلم أنه دفن في هذه المقبرة الجماعية أربعة أبرياء من أبناء الرعية البروتستانتية، وتعرّضوا للتعذيب على أيدي المتمردين».
وتابع «في الثامن من حزيران خُطفوا عند خروجهم من قداس الأحد. وأسرهم المتمردون وانقطعت أخبارهم مذ ذلك الوقت. ووفقاً لمعلوماتي قتلوا في الليلة التالية».
إلى ذلك، اضطر نحو 230 ألف شخص لمغادرة منازلهم، بسبب النزاع المتواصل في شرق أوكرانيا واللجوء إلى روسيا أو النزوح إلى مناطق أخرى في أوكرانيا.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن إدارة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 130 ألف لاجئ وجدوا ملجأ لهم في روسيا، وما يقارب من 100 ألف آخرين نزحوا داخل بلادهم.
وتُظهر الإحصاءات أن الجزء الأكبر من اللاجئين من أوكرانيا إلى روسيا يمكثون لدى أقاربهم ومعارفهم، كما تشير معلومات هيئة الهجرة الاتحادية الروسية إلى أن أكثر من 500 ألف لاجئ أوكراني دخلوا الأراضي الروسية منذ بداية شهر نيسان الماضي.
(الأخبار، أ ف ب)