بعد مضيّ أسبوع على الانتخابات البرلمانية التركية، صرّح الرئيس رجب طيب أردوغان بأن الانتخابات المبكرة ستكون «حتمية»، إذا لم يتمكن حزب «العدالة والتنمية» والمعارضة الرئيسية من تشكيل حكومة خلال 45 يوماً.

وفي تصريحات للصحافة التركية على متن الطائرة الرئاسية خلال عودته من أذربيجان، أشار أردوغان إلى أنه يعتزم تكليف حزب «العدالة والتنمية» أولاً بتشكيل الحكومة ائتلافية، علماً بأن الحزب حصل على 41 في المئة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من حزيران ليخسر بالتالي الغالبية النيابية التي تمتع بها طيلة 13 عاماً، وفي حال فشل «العدالة والتنمية» في المشاورات لتشكيل هذه الحكومة، فإن أردوغان سيطلب من «حزب الشعب الجمهوري» المعارض الذي جاء في المرتبة الثانية، تشكيلها.

وفي هذا المجال قال الرئيس التركي «إذا لم يتمكن الحزب الذي جاء في المرتبة الأولى في الانتخابات من تشكيل حكومة، ولم يتمكن كذلك من جاء في المركز الثاني من تحقيق ذلك، ففي هذه الحالة يجب التوجه إلى صناديق الاقتراع مرة أخرى وفقاً للدستور»، معتبراً أن ذلك «سيكون أمراً لا مفر منه».
وأضاف الرئيس التركي إنه لا يصف ذلك بانتخابات مبكرة، بل هي إعادة للانتخابات. كما شدد على أنه لا جدوى من ترك البلاد من دون حكومة، مشيراً إلى أن حالة عدم اليقين يجب ألا تستمر طويلاً، لضمان عدم تعطيل استثماراتنا وعلاقاتنا الدولية، ليؤكد بعدها أنه يجب تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن.
ومن المقرّر أن يؤدي البرلمان التركي الجديد اليمين في وقت لاحق من هذا الشهر، كما من المتوقع أن يكلّف أردوغان رسمياً حزب «العدالة والتنمية» بتشكيل حكومة جديدة، وإذا لم ينجح الحزب في ذلك خلال 45 يوماً، فمن حق الرئيس التركي الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة.
وأردوغان، الذي كان رئيساً للوزراء بين عامي 2003 و2014، أكد أن سلطته لم تمسّ، مشيراً إلى فوزه في الانتخابات الرئاسية عام 2014 بحوالى 52 في المئة من الأصوات. وقال «لا أعتقد أنه تجدر مناقشة سلطة الرئيس عندما ينتخب بـ52 في المئة من الأصوات». وأضاف «أجد أن هذا الأمر لا يحترم الإرادة الوطنية. الأمة هي التي أعطت الرئيس سلطته».
وكان أردوغان، في أول خطاب له بعد الانتخابات، قد دعا الأحزاب السياسية إلى تشكيل حكومة ائتلاف في أسرع وقت ممكن، قائلاً إن على الجميع أن يضعوا مصلحتهم جانباً.
وفي هذا الإطار أيضاً، توقّع نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، تشكيل حكومة ائتلافية بعد أول جولة مباحثات يجريها رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو مع الأحزاب الأخرى.
وأعرب قورتولموش عن اعتقاده بأن رئيس الحكومة «قادر على تقديم خيار حكومة ائتلافية، ترضي الشارع التركي». وقال في تصريحات لقناة «سي إن إن» التركية، أمس، إنه «في حال عدم التوصل إلى هذه النتيجة، فسنلجأ إلى الشعب مرة أخرى (إجراء انتخابات مبكرة)». وعبّر عن عدم رغبة حزبهم (العدالة والتنمية) في إجراء استطلاعات للرأي، والتوجه إلى انتخابات مبكرة، «في حال كسب الحزب نقطتين أو ثلاث نقاط إضافية» في الاستطلاعات. وقال إن رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان، طلب طوال مسيرته السياسية إجراء الانتخابات في أوانها، وعارض دائماً الانتخابات المبكرة، «لأنه يعلم أن تركيا تضررت كثيراً من الانتخابات المبكرة في السابق».
(الأخبار، أ ف ب)