قال نائب وزير الطاقة الروسي، كيريل مولودتسوف، يوم أمس إن أسعار النفط الحالية تقع في النطاق الذي توقعته موسكو من قبل، معلناً مواصلة بلاده مشاوراتها مع «أوبك»، قبل الاجتماع الدوري للمنظمة في حزيران المقبل؛ وذلك فيما توقع وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك أن ترتفع أسعار النفط إلى ما بين 65 و70 دولاراً للبرميل بحلول نهاية العام، قائلاً إن سعر 60 دولاراً للبرميل يناسب المنتجين الروس.


ويرى مراقبون في تصريحات مولودتسوف مؤشراً على تراجع القلق في موسكو إزاء أسعار النفط، بعد أن ارتفعت إلى 65 دولاراً للبرميل، قياساً للمستويات المتدنية التي بلغتها في كانون الثاني الماضي، فيما يرى آخرون أن تصريحات مولودتسوف قد تؤشر إلى استعداد أقل لدى روسيا للتعاون مع "أوبك" لخفض الإنتاج. وقالت السعودية وغيرها من الدول الأعضاء في "أوبك" إنها لن تدرس خفض الإنتاج، إلا إذا وافقت على ذلك دول غير أعضاء في أوبك، مثل روسيا. وقال الوزير إن "المشاورات مستمرة" بين مسؤولين من وزارة الطاقة الروسية وممثلين عن أوبك، وذلك قبل الاجتماع المقرر عقده بين الطرفين في فيينا في حزيران المقبل. وتجدر الإشارة إلى أن سعر خام برنت قد ارتفع أمس بواقع 0.66 دولار، ليصل إلى 67.52 دولاراً للبرميل، قياساً بذروة بلغت في حزيران الماضي 115 دولاراً للبرميل.
في السياق نفسه، تتفاقم تخمة المعروض العالمي من النفط، مع استمرار المنتجين الرئيسيين الأعضاء في أوبك بضخ كميات تقترب من مستويات قياسية مرتفعة، سعياً منها إلى الحفاظ على حصتها في السوق، حسبما أعلنت وكالة الطاقة الدولية يوم أمس. وتوقعت الوكالة في تقريرها الشهري أن ينمو المعروض النفطي من خارج أوبك لعام 2015 بمقدار 830 ألف برميل يومياً، ارتفاعاً من 200 ألف برميل يومياً في تقرير شهر أبريل. ورأت الوكالة أن رفع التوقعات بشأن المعروض النفطي من خارج أوبك، يخفض الطلب على نفط المنظمة بمقدار 300 ألف برميل يومياً خلال النصف الثاني من العام الجاري إلى 30 مليون برميل يومياً (ما يعزز موقف أوبك الرافض لخفض إنتاج دولها، بهدف الحفاظ على حصتها من السوق). وقالت الوكالة في التقرير نفسه إنه على الرغم من أن الطلب على النفط بدأ يرتفع إثر الانخفاض الحاد في الأسعار العام الماضي، إلا أن الإنتاج مستمر في الزيادة، بما يؤدي إلى نمو المخزونات في العالم، مشيرة إلى بوادر لانتقال تخمة المعروض إلى أسواق المنتجات المكررة، ما قد يحول دون استمرار موجة التعافي الحالية للأسعار. وأوضحت الوكالة في تقريرها أن زيادة إنتاج النفط من دول أوبك عوّض تراجع الإنتاج في الدول غير الأعضاء في المنظمة، وأن إمدادات أوبك من النفط الخام ارتفعت بمقدار 160 ألف برميل يومياً إلى 31.21 مليون برميل يومياً في نيسان المنصرم، وهو أعلى مستوى منذ أيلول 2012، وأعلى بنحو 1.4 مليون برميل يومياً قبل عام، وذلك بفضل تعزيز العراق وإيران الإنتاج؛ كذلك أبقت السعودية الإنتاج فوق عتبة 10 ملايين برميل يومياً.

(رويترز، الأناضول)