تبنى مجلس الشيوخ الأميركي، أمس، بشبه اجماع مشروع قانون يجبر الرئيس باراك أوباما على إحالة أي اتفاق نووي مع إيران إلى الكونغرس الصيف المقبل في تأكيد لدور البرلمانيين في المراقبة.

ويمنح القانون الذي حصل على أصوات 98 نائباً مقابل صوت واحد ضد، الكونغرس حق النظر في اي اتفاق يبرم مع طهران الأمر الذي يعارضه أوباما، فيما لا يزال يتعين إقرار مشروع القانون في مجلس النواب الذي سيناقشه الأسبوع المقبل.

وقال رئيس لجنة الشوؤن الخارجية في المجلس، السناتور بوب كوركر إن «الأميركيين يريدون أن يتأكد مجلس الشيوخ ومجلس النواب، بإسمهم، من محاسبة إيران وأن تكون العملية شفافة».
وأوضح رئيس مجلس النواب الجمهوري، جون باينر «هدفنا هو إمكانية وقف اتفاق سيئ قد يسمح لإيران بحيازة أسلحة نوية».
يذكر أن الرئيس باراك أوباما يعارض أن تكون للكونغرس كلمة في الاتفاق النهائي المفترض أن يتم التوصل إليه بحلول 30 حزيران المقبل بين طهران والقوى الكبرى.
(أ ف ب)